كنوز ميديا / بغداد – اكدت قيادة عمليات بغداد تطهير منشآت المثنى الواقعة على الطريق الرابط بين سامراء والفلوجة ، فيما اوضحت ان الشهر المقبل ستصل سيارات متطورة لكشف المتفجرات .

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن ان ” قوة امنية من قيادة عمليات بغداد بالاشتراك مع صنوف قتالية اخرى نفذت عملية نوعية امنت من خلالها الطريق الرابط بين سامراء والفلوجة والرمادي ، وتم فتحه علاوة على تطهير منشآت المثنى و المناطق المجاورة الى الطريق ، مبينا ان هنالك انكسارا كبيرا وتقهقرا في صفوف عصابات داعش ” .

واشار الى ان داعش حاولت تغيير مجاري المياه القادمة من الشمال باتجاه الثرثار وفتح المسار باتجاه بغداد لإغراقها ، لكن قواتنا الامنية سيطرت على السدة وتمت معالجتها من قبل الجهد الهندسي .

ولفت الى ان هنالك تطورا كبيرا وتقدما لقواتنا الامنية على اوكار داعش ، فضلا عن أن هنالك عمليات استباقية قريبا .

واكد وصول عجلات متطورة لكشف المتفجرات الشهر المقبل “ام سكستين” عالية الدقة من مناشئ رصينة .

وأعلنت وزارة الدفاع ان القوات الامنية أمنت سدة الثرثار وتعيد مجرى المياه في السد ونهر الحلو باتجاه ذراع دجلة .

وكان وزير الداخلية محمد الغبان دعا ابناء القوات المسلحة والحشد الشعبي بمزيد من الثبات والتلاحم ، لتحرير بقية المدن والقرى والقصبات العراقية من براثن الإرهاب والتكفير ، مبينا إن ” معركتنا ضد عصابات الارهابية هي معركة وجود اولاً ، فإما نكون أو لا نكون ، معركة يخوض غمارها أبناء الشعب العراقي بالنيابة عن كل العالم بلا استثناء ، لأن خطر الإرهاب الأعمى طال اغلب دول العالم وهدد الأمن والسلم المجتمعي في العالم بأسره وخصوصاً دول المنطقة العربية “.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here