كنوز ميديا/ نينوى – أكدت وزارة حقوق الانسان، اليوم الاربعاء، ان قيام عصابات داعش الارهابي بخطف كبار ضباط الجيش والشرطة في الموصل واحتجازهم في قاعدة القيارة الجوية لمدة اربعة ايام ثم اعدامهم ورمي جثثهم على قارعة الطريق وذلك خوفاً منهم بتشكيل صحوات لطرد الكيان من المدينة بعد ورود معلومات تؤكد لهم بارتباط الضباط بالحكومة المركزية في بغداد.

وذكرت الوزارة في بيان لها اليوم تلقت (كنوز ميديا)نسخة منه، “ان داعش  في الموصل قامت بفرض بدل ايجار قدرة (100) الف دينار على الباعة المتجولين في اسواق الموصل وفرض الاتاوات عن كل نشاط تجاري بحجة جباية (الزكاة )، اضافة الى قيام ما يعرف بـ (والي الدور الامني)التابع لكيان داعش الارهابي في محافظة صلاح الدين باصدار بيان يتضمن تهديداً نهائياً للاسر النازحة خارج قضاء الدور بالعودة الى منازلهم خلال مدة زمنية معينة وبخلاف ذلك سوف يقوم الكيان الارهابي بمصادرة كافة ممتلكاتهم وتفجير منازلهم”.

واضاف “كما اكدت الوزارة في الوقت ذاته على استخدام داعش لقنابر هاون تطلق دخاناً ابيض بعد سقوطها لايهام المدنيين انها غازات كيمياوية في ناحية الضلوعية ، وكذلك قيامهم بتفجير مرقد شيخ الطريقة الصوفية (محمد الدري) في منطقة الجلام في سامراء وتفخيخ مرقد احد مشايخ القضاء الشيخ(مهدي خلف الجنابي)، كما وردت معلومات تشير الى  اقدام داعش على تفجير عدد من المدارس في محافظة بابل في جرف النصر واستخدام الاطفال كدروع بشرية في تنفيذ عملياتهم الاجرامية حيث تم العثور على خمس جثث لاطفال لا تتجاوز اعمارهم سن الرابعة عشرة وبحوزتهم اسلحة، علما ان الوزارة مستمرة بتوثيق جرائم كيان داعش الارهابي من خلال خطوطها الساخنة حيث يتم رفعها الى مجلس حقوق الانسان من خلال ممثلية العراق في جنيف”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here