كنوز ميديا _ يبدو أن تنظيم داعش لم يعتمد في جمع ثروته على مبيعات النفط من الحقول التي استولى عليها فحسب والتي توفر له مليون دولار يومياً وفق صحف اميركية، اذ يلجأ الى أساليب عدة كان آخرها فرض إيجارات شهرية على أصحاب البسطيات في محافظة نينوى تصل الى مئة ألف دينار بحسب مصادر هناك، لتكون هذه المصادر أسبابا اضافية لتمويل التنظيم، في وقت شدد فيه مراقبون على ضرورة تجفيف منابع تمويل التنظيم.

ويقول المحلل السياسي غالي العطواني : ” بإمكان التحالف الدولي بمشاركة القوات العراقية ان يكتشف صهاريج النفط التي تخرج لصالح داعش عبر الاراضي التركية لتخفيف منابع تمويل التنظيم”.

قطع الامداد المالي على التنظيم قد لايكتب له النجاح الا اذا رافقه جهد عسكري، وهو ماتقوم به القوات الامنية المسنودة بالطيران الدولي والتي تحقق في هذه الاثناء نتائج فعليه على الارض عدها مراقبون بداية النهاية لتحرير نينوى التي يتوقع لها الكثير ان تكون معركة الحسم.

وبحسب المعطيات، فإن تعطيل التدفق النقدي لتنظيم داعش بشكل تام لن يكون بالامر السهل سيما وان التنظيم يجمع امواله من المناطق المسيطر عليها مما يصعب من مهمة تتبعها وهو مايدعو الى تكثيف ومضاعفة الجهود المحلية والدولية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here