كنوز ميديا/ ديالى – كشف مصدر محلي في محافظة ديالى، الاربعاء، ان تنظيم (داعش) فشل بافتتاح اول مدرسة لتعليم افكاره الارهابية في ناحية السعدية شمال شرق بعقوبة، فيما لفت الى أن فشل الافتتاح جاء بسبب تنامي رفض الاهالي لافكار التنظيم.

وقال المصدر إن “تنظيم داعش فشل في افتتاح اول مدرسة ابتدائية لتعليم الاطفال الصغار في اطراف ناحية السعدية  بعد استكمال عملية صبغ المدرسة باللون الاسود ووضع شعار التنظيم عليها”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “التنظيم دعا الاسر المتبقية في ناحية السعدية الى ارسال اطفالها لغرض الدراسة الا ان عدداً محدوداً واغلبهم من ابناء قادة وعناصر التنظيم وابناء اقاربهم قدم للمدرسة ما حال دون افتتاحها”، مبيناً أن “عدم افتتاح المدرسة دفع التنظيم الى توجيه تعنيف للاسر وهدد بعقوبات ضد من يمنع ابناءه في المجيء للمدرسة”.

واكد المصدر ان “فشل افتتاح المدرسة جاء بسبب تنامي رفض الاهالي لافكار تنظيم داعش وتجاوزاته الصارخة بحق القيم والتقاليد المجتمعية”، لافتا الى ان “الاسر التي كان لها مشاعر تماشي التنظيم بدأت تتخلى عنه يوما بعد اخر لايمانها بانه يمثل تهديداً حقيقياً للجميع بعد تنامي دور الاجانب والعرب في قيادة التنظيم خاصة في ناحية السعدية بالاسابيع الماضية”.

يذكر ان مصدر محلي في محافظة ديالى كشف، عن إنشاء تنظيم (داعش) كانتونات محصنة لسكن عائلات قيادييه في مركز ناحية السعدية شمال شرق بعقوبة، فيما اشار الى أن تلك الكانتونات هي منازل جرى اغتصابها من ساكنيها بعد تهجيرهم.

وكان تنظيم داعش استولى على عشرات المدارس في ناحية السعدية، عقب شهر حزيران الماضي، وعمل على تدمير بعضها واحراق وتخريب البعض الاخر فيما سعى الى اعادة فتح بعض المدارس لتعليم افكاره المسمومة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here