كنوز ميديا / بغداد – قال النائب في ائتلاف دولة القانون علي الاديب، اليوم الاربعاء، إن اللجوء إلى تفعيل قانون التجنيد الالزامي، سيبعد البلاد عن اتهام الجيش بأنه طائفي أو قومي، لأن قانون الحرس الوطني سيؤسس لهذا المفهوم.

واضاف الاديب في تصريح ،أن “الخدمة الالزامية بديل ايجابي لمشروع قانون الحرس الوطني، حتى يكون الجيش، وطنيا عاما، وليس مناطقيا خاصا”.

وابدى الاديب انزعاجه من مشروع الحرس الوطني وعده “بداية للتقسيم غير المعلن”.

واشار إلى أن “عملية التطويع في القوات الأمنية تشمل العديد من شبهات الفساد، عبر تطويع جماعة على حساب جماعة أخرى، لذلك التجنيد الالزامي سيقضي على تلك الشبهات، عبر تجنيد الشاب خدمة لبلده من دون وجود الوساطات والشبهات”.

 وختم بالقول ،أن “هناك نية لدى وزارة الدفاع لإعادة هيكلة الجيش من جديد، فضلاً عن وجود تغييرات في القيادات الأمنية”.

ويعد مشروع الحرس الوطني او الجيش الرديف من باكورة المشاريع التي طرحها رئيس الوزراء حيدر العبادي باعتباره مشروعا وطنيا لحفظ امن المدن بمتطوعين من داخلها .

ويحظى المشروع باتيد واسعة على الساحة السياسية ، بينما تعترض بعض الاطراف وتبدي تخوفها من اثار تراها سلبية على وحد العراق .

2 تعليقات

  1. انظرو من يتحدث عن الطائفيه صحيح ان شر البليه مايضحك وانت ماذا فعلت بوزارة التعليم العالي الم تجعلها الي مكون واحد ياطائفي يامقيت لاسف انت تمثل العراقين مع شديد الاسف

اترك رداً على ابو محمد إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here