كنوز ميديا/ بغداد – أكد عضو اللجنة المالية عبد الرحمن اللويزي، الاربعاء، أن العراق دخل بأزمة اقتصادية بسبب تأخر إقرار الموازنة، فيما اشار الى ان تاخر اقرارها يعود الى العجز الذي تعاني منه الموازنة بسبب صفقات التسليح وملف النازحين.

وقال اللويزي في تصريح إن “العراق دخل بأزمة اقتصادية بسبب تأخر إقرار الموازنة التي هي الآن في أدراج مجلس الوزراء”، مشيراً إلى أن “ما يحول دون إقرارها هي مشكلة تتعلق بعجز كبير يرجع سببه الى صفقات التسليح التي تم التعاقد عليها وكذلك ملف النازحين الذي رصد له اكثر من ترليون دينار عراقي صرف منها 600 مليار دينار لحد الان”.

وأضاف اللويزي أن “هذا جعل العراق يدخل بأزمة اقتصادية وعجز في الميزانية يقدربـ 80 مليار دينار”، مشيرا الى ان “رئاسة البرلمان أرسلت مجموعة من النواب لغرض منحهم دورة بالموازنة في أربيل وسيتم إرسال وجبات أخرى”.

وتابع أن “إرسال جميع النواب في آن واحد قد يؤثر على انعقاد الجلسات واستكمال النصاب”.

وكان المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء رافد جبّوري قد كشف، امس الثلاثاء أن مجلس الوزراء ناقش الموازنة العامة لعامي 2014 و2015 وسبل تسريع إقرارهما، وبين أنه يوجد توجه جدي لإقرار موازنة العام الحالي بأسرع وقت ممكن.

وكشف النائب عن كتلة الفضيلة عقيل الزبيدي، عن إرسال رئاسة مجلس النواب 100 نائب إلى إقليم كردستان لتدريبهم على كيفية إعداد الموازنة الاتحادية، فيما أشار إلى أن رئاسة المجلس سترسل وجبات أخرى تباعا لتشمل تلك الدورات النواب الذين هم بحاجة ماسة لذلك.

يذكر أن” الموازنة العامة للدولة أضحت مادة للسجال وتراشق الاتهامات بين الكتل السياسية ، وتم إعادتها إلى مجلس الوزراء لإجراء تعديلات على بعض فقراتها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here