كنوز ميديا / بغداد – قال رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أثناء لقائه يوم أمس الاثنين مع وفد أبناء الانبار، نحن على استعداد لتلبية كل طلبتاكم التي جئتم بها، من الأمور الخدمية والصحية والأمنية، بالتنسيق مع الوزارات المعنية وبخاصة وزارتي التربية والصحة،  مؤكدا عدم فقدان العام الدراسي حتى لو كنا في حرب، لأننا نهتم بمستقبل أبنائنا في الانبار وغيرها.

وأضاف العبادي “بلدنا اليوم لن يتحرر بالكلمات، ولا أجد هناك دولا في العالم تأتي لتقاتل من اجلنا أو بالنيابة عنا، ولكن بسواعدنا وبأيدنا وبهمة رجالنا وتوحيد صفنا ننتصر على عدونا وبزمن قياسي ونحرر مناطقنا المغتصبة من المجاميع الارهابية”.

وتابع “كلنا نقف في خندق واحد لمحاربة داعش، ويجب الدفاع عن الوطن والأهل والقتال من اجلهم وحمايتهم، وإن الشائعات التي يبثها، داعش اليوم هي أسرع من السلاح الكيمياوي، وتعد هذه من الحروب النفسية التي يستخدمها العدو، وعلينا محاربتها بكل الوسائل المتاحة وإخماد السموم التي تنشرها بين أبناء شعبنا”.

وأشار العبادي إلى أن “هناك قلة فاسدة تسيء إلى المؤسسات العسكرية والأمنية يجب القضاء عليها”، وهناك تركة ثقيلة من الفساد والإفساد والتجاوز ليس في مرحلة واحدة وعلينا تنظفيها وعلينا هيكلة الجيش ومحاربة الفساد”.

مؤكدا انه “يجب أن تكون هناك آلية لتوزيع السلاح على جميع المقاتلين، وان يدافع المجاهد عن الوطن بإخلاص دون التفكير بالمال، فالموت دون الوطن”.

واستطرد “نحن نريد مقاتلين حقيقيين، ليس بكثرة الأعداد، ولكن بالنوعية، مقاتل يذود ويدافع ويقاتل بشرف وإخلاص من اجل ان ينتصر، دون أن يهتم للماديات، وإنما لغرض تحرير البلد من العصابات  الارهابية، وهناك تفاؤل كبير أن ننتصر على داعش بوقت قياسي”.

وتفقد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، قاطع عمليات جرف الصخر من عصر السبت إلى منتصف الليل، حيث قام بجولة راجلة بمحاذاة سواتر المقاتلين وتحدث إليهم ، مشيدا بشجاعتهم وما حققوه من انتصار.

واستمع العبادي من مقاتلي الحشد الشعبي، الذين اصطفوا لتحيته ، إلى احتياجاتهم وما يتعلق بحقوقهم ، ووعد بتلبيتها، مشيدا ببسالة قوات الجيش والشرطة الاتحادية والاستخبارات وطيران الجيش والقوة الجوية وقوات الحشد الشعبي ، وبالتنسيق والتعاون العالي بين هذه الجهات التي أسهمت بتحقيق النصر في جرف الصخر.

 وأكد رئيس مجلس الوزراء خلال لقائه بالضباط والجنود والمتطوعين، أن هذا النصر هو نصر لكل العراقيين، مشددا على ضرورة إدامته والثبات ومسك الأرض، ليكون هذا الانجاز فاتحة خير لانجازات لاحقة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here