كنوز ميديا / متابعة – كشفت محطة البي بي سي ، اليوم الاثنبن ان  ” القوات الامريكية والبريطانية  أنهتا عملياتهما القتالية في افغانستان  وسلمتا آخر معسكرين لهما – معسكر لذرنك ومعسكر باستيون –  الى القوات الافغانية تمهيدا لمغادرة البلاد، مشيرة الى  ” مغادرة  آخر وحدة تابعة لمشاة البحرية الامريكية معسكر لذرنك المجاور لمعسكر باستيون بولاية هلمند بعد ان سلمته للقوات الافغانية”. 

وتابعت البي بي سي  ان ” خسائر الامريكيين في افغانستان  بلغت نحو 2349 قتيلا فيما تكبدت  القوات البريطانية خسائر تقدر بـ 453 قتيلا منذ بدء غزوها لأفغانستان” على حد قولها ، مقرة وعلى لسان  وزير الدفاع البريطاني ، مايكل فالون، بأن ”  ثمة اخطاء  كبرى قد  ارتكبت هناك “.

واضاف فالون  بحسب المحطة  ان ”  التضحيات التي قدمتها قواتنا المسلحة شيدت الارضية اللازمة لبناء قوات  أمن افغانية قوية، وضمنت الأمن الذي سمح بأول انتقال ديمقراطي للسلطة في تأريخ  البلاد، ومنعها من ان تحول الى نقطة انطلاق للهجمات الارهابية ضد المملكة المتحدة”، على حد زعمه .

 وأستدرك  الوزير البريطاني بالقول ان ”  حركة طالبان لم تدحر بعد ،  إلا ان  القوات الافغانية تضطلع الآن بالمسؤولية الكاملة  لمقارعتها” ، منوها الى إن ” الدعم البريطاني لأفغانستان في المستقبل سيكون من خلال التنمية المؤسساتية  والكلية العسكرية الافغانية والمساعدات التنموية والاقتصادية” .

 وزاد  فالون  بالقول ” نعم هناك ثمة اخطاء عسكرية ارتكبت، كما ارتكب سياسيونا اخطاء قبل 10 او 13 عاما،  فمن الواضح ان عدد القوات لم يكن كافيا في البداية كما لم تكن المعدات بالجودة المطلوبة، ولكننا  تعلمنا الكثير من خلال هذه الحملة”، من دون أن يشير الى الاف المدنيين  الأبرياء الذين قتلوا هناك على مدى عقد من الزمان ، بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر . 

وقال الوزير إن”  الجزء الاعظم من القوات البريطانية ستعود الى بريطانيا قبل اعياد الميلاد، فيما سيبقى بضع مئات من الجنود في افغانستان للمساعدة في ادارة الكلية العسكرية الافغانية مستطردا بالقول “لن نرسل اية قوات قتالية الى افغانستان في المستقبل تحت اي ظرف كان.”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here