كنوز ميديا _   نعم انتصر ريال مدريد واستحق لاعبوه جني النقاط الثلاث، ونعم هزم برشلونة واستحق تلقي ثلاثة اهداف على الأقل في شباكه، لكن كل هذا ليس هو المشكلة الأساسية، المشكلة أننا شاهدنا اليوم فريق يريد الفوز وفريق آخر يبدو أنه لا يعرف لماذا قدم للبرنابيو!

ذلك أمر طبيعي ما دام إنريكي ارتكب لوحده العديد من الخطايا والتي سانده فيها كادره وبعض لاعبيه.

1- في البداية الفريق لم يدخل للكلاسيكو بحالة نفسية جيدة مما يعني أن المدرب لم يكن عمله النفسي مثالي خلال الأيام الماضية، حتى الهدف المبكر لم يجعل لاعبي البرسا متحمسين للقاء الريال، القتالية معدومة والحافز ظهر وكأنه مفقود والرغبة في التفوق على ريال مدريد لم تكن موجودة على الإطلاق، غريب جداً!

2-  تشكيلة الفريق يبدو أنها ليست الانسب لمواجهة الريال، تشافي لا يقدم دور دفاعي جيد وإنييستا لا يشارك في بناء اللعب، بينما بدا سواريز خارج الخدمة تماماً وبيكيه مترنح.

3- ضعف مردود لاعبي البرسا فنياً تضاعف عبر خطة إنريكي، انتظار الريال في الخلف في بداية المباراة ثم اللجوء للاستحواذ على الكرة بدون هدف وبدون إيقاع سريع ليقع في ذات الفخ الذي أرهق البرسا في الموسمين الماضيين.

4- مردود برشلونة الهجومي لم يكن مقنع، الفريق لا يمرر الكرة في العمق عندما تسنح له الفرصة والتنويع على الأطراف ضعيف، لقطة واحدة تعامل فيها برشلونة مثلما يجب حيث انطلق الظهير على الرواق لتنتقل الكرة من العمق بسرعة إلى الجناح الأيمن ثم تم استغلال سوء تمركز قلبي الدفاع المعهود لتنتقل الكرة مرة أخرى لعمق منطقة الجزاء لكن ميسي أضاع الفرصة. تكتيك جيد لكنه لم يتكرر!

كما أن انتقال برشلونة من الدفاع للهجوم بطيء للغاية، نيمار وميسي كان يبقيان فترة بدون مساندة، الظهيران يتقدمان على الأطراف ببطء شديد مما يسمح للريال بالعودة والتمركز السليم في مناطقه وبالتالي تلغى أهم ميزات البرسا خلال السنوات الماضية.

5- إنريكي مارس ضغط متقدم على حامل الكرة من ريال مدريد، هذا الأمر منحه فرصة لكبح جماح ريال مدريد هجومياً بامتياز في الشوط الأول خصوصاً بعد مرور ربع ساعة من انطلاق المباراة، لكنه تسبب في ذات الوقت بظهور مساحات شاسعة في النصف ساعة الأخيرة، ولولا عدم تركيز لاعبي الريال بالهجمة المرتدة لانتهت المباراة بنتيجة تاريخية وكارثية على فريق إنريكي.

6- بعيداً عن إنريكي نضع العديد من علامات الاستفهام على مستوى العديد من لاعبي برشلونة أبرزهم ميسي، البرغوث كان عبء على فريقه الليلة فتحركاته ثقيلة كما أنه لم يستغل حصار لاعبي الريال لتمرير الكرة لزملائه الخاليين من الرقابة.

نيمار لم يظهر بعد تسجيله للهدف، بيكيه وماثيو يؤديان دور دفاعي ضعيف، الفريق ككل لم يكن في حالة جيدة.

7- الحالة البدنية للفريق لم تكن في أفضل حالاتها، الريال خاض مباراة أقوى يوم الأربعاء الماضي ونال يوم راحة أقل لكنه ظهر ثابت حتى الدقيقة 93 على عكس لاعبي البرسا الذين فقدوا القدرة على العطاء بعد الدقيقة 70.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here