كنوز ميديا _   تلقى برشلونة الهزيمة الأولى له هذا الموسم بخسارته أمام غريمه ريال مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، ضمن منافسات الجولة التاسعة من الدوري الإسباني وفي المواجهة التي أقيمت على سانتياغو برنابيو.

أخطاء كثيرة إرتكابها مدرب برشلونة لويس إنريكي في هذه الليلة وساهمت بخسارة فريقه رغم تقدمه بالنتيجة ولكن الريال بقيادة أنشيلوتي الذكي قلب الطاولة.

وفيما يلي بعض الملاحظات عن مواجهة ريال مدريد وبرشلونة:

* كما كان متوقع بداية المباراة كانت سريعة ونيمار فاجأ الجميع بهدف مبكر عند الدقيقة الرابعة بعد تلقيه تمريرة مميزة من لويس سواريز على مشارف منطقة الجزاء، البرازيلي تعامل مع الكرة بذكاء بعد تجاوزه كل من بيبي وكارفخال ليصبح في مواجهة مباشرة مع مرمى الحارس كاسياس.

* هذا الهدف أجبر الريال على التقدم إلى المواقع الهجومية وأصبح مرمى برافو تحت تهديد مستمر رغم أن فاعلية كريستيانو رونالدو لم تكن حاضرة بقوة إذ لم يلمس الكرة داخل منطقة الجزاء سوى مرة واحدة بعد مرور 25 دقيقة على بداية اللقاء.

* بيكيه واصل مسلسل هفواته وإرتكب خطأ لا يرتكبه لاعب ذو خبرة بلمسه الكرة بيده بشكل غريب داخل منطقة الجزاء ليتسبب بركلة جزاء، قبل المباراة الجميع حذر إنريكي من تراجع مستوى بيكيه في المباريات الماضية وكان من الأفضل أن يُشرك الشاب مارك بارترا إلى جانب جيريمي ماثيو في قلب الدفاع.

* إنريكي بحث عن إظهار موهبة التدريب لديه من خلال اللعب بـ”جيريمي ماثيو” على الرواق الأيمن، الفرنسي قدم مستوى جيد من الناحية الهجومية وكانت له فرصة خطيرة تصدى لها كاسياس بصعوبة في الدقيقة 56 ولكنه منح لاعبي الريال مساحات شاسعة وتحديداً في الشوط الثاني.

* الكارثة الثانية التي إرتكبها إنريكي هي الزج بـ”ماسكيرانو” في قلب الدفاع وفضل تواجد سيرجيو بوسكيتش، لا أعرف لماذا يصر برشلونة على تعذيب خافيير…؟، لاعب يحب أن يتواجد في مركزه الأصلي (دائرة المنتصف) ويقدم أداء أفضل فيه وبرهن ذلك خلال نهائيات كأس العالم الأخيرة، إضافة إلى أن بوسكيتس لا يقدم مردوده الأصلي في الأونة الأخيرة.

* قد ينتقد البعض إنريكي على دفعه بـ”لويس سواريز” منذ البداية باعتبار أن الأوروغوياني يخوض مباراته الأولى وبعيد عن حس المباريات الرسمية بعد غياب أربعة أشهر ولا يمتلك التفاهم الكامل مع زملائه الجدد، ولكن الحقيقة أن سواريز قدم مباراة (جيدة جداً) بالنسبة لأداء برشلونة بشكل عام، فقد صنع هدف المباراة الوحيد وخلق 3 فرص وكان تمريراته صحيحة بنسبة 90% في 70 دقيقة خاضها، لذلك هذا الشيء الوحيد الجيد الذي فعله إنريكي اليوم لأن لاعب ليفربول السابق يبقى أفضل بكثير من بيدرو.

* قد يطلب كارلو أنشيلوتي من غاريث بيل أن يأخذ كل وقته لكي يتعافى من إصابته، فلديه أفضل بديل وقد يتفوق على الدولي الويلزي وهو إيسكو الذي قدم في المباريات الثلاث الأخيرة أفضل ما يمتلكه وتحديداً في أدواره الدفاعية.

* أعتقد أن بعد المباراة ميسي سوف يفجر غضبه بوجه إنريكي ودوره الجديد الذي منحه إياه هذا الموسم، فأغلب دقائق المباراة تواجد الأرجنتيني في منتصف الميدان فقلة فاعليته ولم يساعد المهاجمين وهو ما حصل كذلك في مباراة باريس سان جيرمان الأوروبية عندما خسر برشلونة بنتيجة 3-2، فدور ميسي الخفي ينصح فقط أمام الفرق الضعيفة وليس أمام أفضل فريق في العالم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here