كنوز ميديا/ بغداد – قال وزير الداخلية محمد سالم الغبان، اليوم السبت، أن “قوات التحالف الدولي لم تشارك بأي ضربات جوية خلال معركة تطهير جرف الصخر شمالي محافظة بابل”.

يشار الى ان” القوات الامنية وبمساندة قوات الحشد الشعبي استطاعت اليوم تحرير ناحية جرف الصخر التابعة لمحافظة بابل، من عناصر داعش الارهابية الامر الذي اكدته الحكومة المحلية والقيادات الامنية في المحافظة.

وقال الغبان في مؤتمر صحفي مشترك مع محافظ كربلاء عقيل الطريحي إن “قوات التحالف الدولية لم تشارك بأي ضربات جوية خلال معركة تطهير جرف الصخر من عناصر تنظيم داعش الإرهابي”.

وأضاف أن “العراق تعاقد على أجهزة أمريكية الصنع حديثة ومتطورة للكشف عن المتفجرات وستصل البلاد مطلع الشهر المقبل”، مبينا أن “العراق يحتاج الى الخبرات الأجنبية لتدريب قواته وأننا نرحب بأي دعم دولي”.

وأكد الغبان على ضرورة “الحفاظ على أمن كربلاء في أجواء الزيارة”، مشيرا الى أننا “نرحب بتواجد قوات الحشد الشعبي التي سيكون لها دور فاعل في حفظ أمن كربلاء، لاسيما أن المحافظة تشهد اجواء زيارة وتوافد الملايين من الزائرين خلال الأيام المقبلة”.

وكان وزير الداخلية محمد سالم الغبان قد وصل، اليوم السبت، الى محافظة كربلاء وعقد اجتماعاً أمنياً مغلقاً مع الحكومة المحلية فيها بمشاركة وفد رفيع المستوى من وزارته لبحث أمن المحافظة.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، اعلن الخميس الماضي، خلال زيارته الى محافظة كربلاء إنه سيتم التخلص قريبا من جهاز السونار ID  الخاص في كشف المتفجرات، المستخدم في نقاط التفتيش الامنية، والعوض عنه بجاز بديل.

يذكر أن” العراق اشترى ستة آلاف جهاز خلال الفترة ما بين 2008 و2010، وجرى استخدام تلك الأجهزة عند نقاط التفتيش في جميع أنحاء البلاد بسبب استمرار التفجيرات، لكن ملفات فساد شابت الاجهزة واعتقل على اثرها اللواء جابر الجابري مدير عام مكافحة المتفجرات في وزارة الداخلية.

يشار الى ان السفير الامريكي ستيوات جونز قال خلال لقائه وزير الداخلية سالم الغبان بمكتب الاخير بمقر الوزارة الخميس الماضي ان “العراق سيحصل على ما يحتاجه من معدات وأجهزة قادرة على كشف المتفجرات وسنوصل رسالة الوزير والوزارة الى الجهات الأمريكية المختصة لإبداء التعاون اللازم في هذا الصدد “.بحسب بيان الداخلية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here