كنوز ميديا / بغداد – كشف النائب عن التيار الصدري،  عبد العزيز الظالمي، اليوم الجمعة ،  ان ” زعيم التيار مقتدى الصدر قرر عدم ارسال اي  عنصر  من سرايا السلام للمشاركة في  القتال في محافظة الانبار في حال تم الاتفاق على هذا” .

 وقال الظالمي في تصريح اطلعت ليه (كنوز ميديا) ان “اللقاء الذي جمع وفدا من محافظة الانبار برئاسة رئيس مجلس المحافظة ، صباح كرحوت، والسيد مقتدى الصدر في مدينة النجف اكد الصدر خلاله  انه لن يرسل  سرايا السلام للمشاركة في معارك بمحافظة الانبار وانما سيجعل هذا من نصيب ابناء المحافظة حصرا كونهم هم من يتحمل مسؤولية  عن  استعادة  محافظتهم واكثر معرفة بمن ينتمي اليوم الى داعش من عدمه”.

ونوه الى  ان”السيد مقتدى الصدر عرض مساعدة واحدة على وفد محافظة الانبار  تتمثل  بأرسال  بعض القيادات من السرايا لتدريب ابناء الانبار ومدهم  بالسلاح والزي العسكري  أما  الحديث عن ارسال تنظيم السرايا الى الانبار فلن يحصل لاسيما و ان المعركة بالنسبة للمحافظة معركة وجود” على حد وصفه .

من جانب  آخر كشف احد اعضاء الوفد المشار من محافظة الانبار بالزيارة الى محافظة النجف ان ” رئيس مجلس محافظة الانبار ، صباح كرحوت ، طلب من زعيم التيار الصدري عدم ارسال سرايا السلام للمشاركة في القتال بالمحافظة  خشية  حصول بعض التطورات ذات الميول الطائفية” .

وقال المصدر ان ” مقتدى الصدر قدر هذا  الرأي  ووافقهم  مقررا  عدم ارسال السرايا ليكون  القتال هناك  من نصيب ابناء المحافظة ويحسب لهم في حال انقاذها من داعش لاسيما وان رئيس مجلس محافظة الانبار قد ابلغ الصدر ان هناك بعض الاطراف داخل المحافظة تريد التحشيد العشائري طائفيا ضد السرايا في حال دخولها ” منوها الى  ان ” رئيس مجلس محافظة الانبار ابلغ الصدر ايضا ان المعركة في الانبار طويلة وصعبة ولن يستطيع احد القضاء على التنظيم الا بواسطة القوات البرية الدولية لاسيما الامريكية وسيكون ادخالهم على شكل دفعات كمستشارين للقواعد في الانبار وهو احد الاسباب الاخرى التي دفعت الصدر ايضا لعدم ارسال السرايا الى غرب العراق”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here