كنوز ميديا / بغداد – اعتبر وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، الخميس، أن “داعش” لم ينشأ في العراق ولن ينتهي فيه، لافتاً إلى أن التنظيم جاء من دول ديمقراطية عدة تشهد أجواءً من الحرية، فيما جددت رئيسة بعثة الاتحاد الأوربي في العراق يانا هابيشكفا دعم الدول الأوروبية للقوات المسلحة العراقية وتقديم المساعدات الإنسانية للنازحين.

وقال مكتب وزير الخارجية في بيان اطلعت (كنوز ميديا) عليه، إن “الجعفري التقى، اليوم، سفراء دول الاتحاد الأوروبي برئاسة يانا هابيشكفا رئيسة بعثة الاتحاد في العراق”، مشيراً إلى أنه “جرى خلال اللقاء بحث الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق، واستعراض دعم الدول الأوروبية للعراق على الصعيدين العسكري والإنساني”.

ونقل البيان عن الجعفري قوله، أن “عصابات داعش الإرهابية لم تنشأ في العراق، ولن تنتهي فيه، مما يتطلَب وعي الدول كافة لهذا الخطر الذي يهدد الإنسانيّة كلها”، لافتاً إلى “أننا حذرنا جميع دول العالم في مؤتمرات جدة، وباريس، ونيويورك من أن مواطني مختلف البلدان منخرطون في تنظيمات داعش الإرهابية، ولا يوجد ما يمنعهم من القيام بالعمليات التخريبية عندما يعودون إلى بلدانهم، وهذا ما حصل في كندا”.

وأكد الجعفري أن “إرهابيي داعش جاؤوا من دول ديمقراطية عدة تشهد أجواءً من الحرية وحقوق الإنسان، مما يدل على أن داعش ثقافة وحشية دموية تخريبية تستهدف كل مظاهر الحياة”، مبيناً أن “هذا ما يجعل الجميع أمام مسؤولية مواجهته بثقافة الوحدة والسلام والمحبة والتعاون على القضاء على هذا الإرهاب”.

من جهتها جددت هابيشكفا “دعم الدول الأوروبية وتقديمها المساندة للقوات المسلحة العراقية والمساعدات الإنسانية للنازحين جراء هجوم داعش الإرهابي على المدنيين”، موجهة دعوة للجعفري لـ”حضور اجتماع بروكسل المزمع عقده خلال الأسبوعين المقبلين”.

يذكر أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد، أن العراق يتطلع لإقامة أفضل العلاقات مع المجتمع الدولي، معتبراً أن العراق يتعرض لهجمة شرسة تهدد المنطقة والعالم بأسره، فيما أبدى سفراء دول الاتحاد الأوربي حرصهم الدائم على دعم الحكومة العراقية الجديدة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here