كنوز ميديا / متابعة – قال وزير الداخلية محمد الغبان ،اليوم الخميس ، انه  سيطالب الحكومة بتغيير وكيل الوزارة عدنان الأسدي بسبب شيوع ظاهرة الفساد بشكل كبير  في الداخلية ”لافتا الى ان “من القضايا التي تعهد الوزير الجديد بتصحيحها ومعالجتها تنظيم عملية استيراد الأسلحة والمعدات بعدما شابها الكثير من الشبهات في الحكومة السابقة”.

 واضاف الغبان ،ان ” عدنان الاسدي هو رأس الفساد في الداخلية ويجب احالته للقضاء ” على حد تعبيره .

واكد وزير الداخلية ، أن” توزيع الرتب العسكرية في الداخلية (عقيد، مقدم) يتم بمبالغ مالية (رشوة) إلى بعض المسؤولين في الوزارة،فضلا عن أن الايفادات تشهد انفاق أموال كبيرة جدا دون أيّ فائدة تذكر”.

وتابع ،أن” مدير مكتب عدنان الاسدي (لواء عدي)  ترقى من رتبة رائد إلى لواء في فترة (6) سنوات في حين انه يحتاج إلى 16 سنة للوصول إلى هذه الرتبة، ما يؤشر إلى خط الفساد والرشوة المتغلغل في هذه الوزارة “.

وتابع ،أن”  بعض المسؤولين في وزارة الداخلية استغل المال العام لدواعٍ انتخابية من خلال فتح المكاتب لاستقبال المتطوعين للشرطة الإتحادية لضمان حصوله على أعلى نسبة من ألأصوات الأنتخابية ” ،مشددا بالقول ،ان “ضحايا سبايكر كانوا من المتطوعين لدواعٍ انتخابية”.

وزاد ، أن” تعيين مدراء الشرطة أو آمر اللواء في الشرطة الاتحادية، يتم عن طريق الرشوة وليس الكفاءة ” ،محملا الوزارة  “المسؤولية الكاملة عن التدهور الأمني الحاصل في البلاد بسبب شيوع ظاهرة الفساد “.

وتساءل الوزير ” كم هي الأعداد التي عيّنها عدنان الاسدي  في محافظة المثنى خلال فترة الانتخابات الماضية من أجل الحصول على أصواتهم؟”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here