كنوز ميديا / بغداد – بعد أن أرغمت على العبودية الجنسية من قبل ارهابيوا تنظيم “داعش”، ناشدت فتاة عراقية ايزيدية قوات البيشمركة أن تقصف موقع احتجازها، مع مجموعة كبيرة من النساء والفتيات، لأنهن غير قادرات على الاستمرار بالعيش في هذا البؤس.

ووفقا لمصادر صحفية نشرت اتصالات هاتفيا جرى من قبل الفتاة في الخفاء مع أحد عناصر البيشمركة قائلة إنها “تعرضت للإغتصاب 30 مرة في وقت الصباح فقط”، مشيرة إلى أن “الاعتداء الجنسي الفظيع والمتكرر الذي تعرضت له أصابها بالمرض”.

تفاصيل ما تعرضت له الفتاة اعلنها ناشط كردي يدعى (كرم) على قناة بي بي سي وهو على اتصال بقوات البيشمركة.

ويقول الناشط نقلا عن عنصر البيشمركة الذي تم الاتصال به من قبل الفتاة، إن “الفتاة أرغمت على ممارسة الجنس من قبل مسلحي “داعش”، الذين أسروها في غرب العراق، وهي محتجزة مع مجموعة أخرى من الفتيات اللواتي يعانين المعاملة ذاتها.

واتصلت الفتاة بقوات البشمركة باكية، تطلب منهم إذا كانوا يعرفون مكانها بقصف المبنى الذي تحتجز فيه، لأنها لا تريد العيش، “فالحياة أصبحت مستحيلة من بعد ما عانيت، لدرجة أنني سأقتل نفسي حتى لو أطلق سراحي”، كما قالت.

وأضافت أن “عددًا من الفتيات أقدمن على الانتحار بعد الأهوال والفظائع التي ارتكبت بحقهن”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here