كنوز ميديا / بغداد – كشف مصدر عسكري رفيع ، اليوم  ان رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي قرر تغيير الاستراتيجيّة الأمنيّة التي اعتُمدت خلال ولايتي نوري المالكي، السابقة التي أثبتت فشلها في حفظ الأمن، وحماية العاصمة.

 وطبقا للمصدر ذاته فان العبادي شكل لجنة أمنية لرفع الحواجز الثابتة من شوارع بغداد والاستعاضة عنها بوحدات أمنية متنقلة للحد من التفجيرات التي تشهدها العاصمة العراقية. موضحا ان العبادي لديه تصور مغاير لحماية بغداد عن سلفه نوري المالكي.

 واضاف ، ان “استراتيجية العبادي لحماية بغداد تتركز على الجهد الاستخباري وتسيير دوريات متنقلة في احياء بغداد، مدعومة بمظلة جوية واجهزة رصد، ونصب سيطرات متنقلة تتعامل مع الحدث الامني بمرونة عالية، والاستعانة بكلاب بوليسية و40 سيارة سونار لدعم أمن بغداد”.

 ويعتزم العبادي استصدار قرار برفع الحواجز “الكونكريتية” الثابتة من شوارع بغداد، بعد أن أصبحت غير مجدية وتشكّل عبئا على المواطنين، فضلا عن إهدار الوقت الناتج عن مرورهم خلالها، وتسببها بزحام خانق في العاصمة، لاسيما في اوقات الذروة.

 وحسب خبراء أمنيين فإن تلك الحواجز التي امتلأت بها العاصمة العراقية، وقطعت شوارعها الرئيسية، وتسببت بعزل أحيائها السكنية، لم تقدم الحماية المطلوبة، ولم توقف الهجمات التي يشنها متطرفون بسيارات مفخخة.

كما تتضمن الاستراتيجية الامنية الجديدة حماية بغداد تحصين وتعزيز تخوم العاصمة بالآليات والمقاتلين، اضافة الى بناء سواتر ترابية، وحفر خنادق على طول حدود بغداد مع المحافظات القريبة منها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here