كنوز ميديا / متايعة – قدر مكتب “آي إتش إس″ الاستشاري الأميركي الإنتاج النفطي السنوي لتنظيم  “داعش” من النفط بنحو 800 مليون دولار بعد سيطرته على مناطق غنية بالنفط في العراق وسوريا وبيعها في السوق السوداء بسعر يتراوح بين 25 و60 دولارا للبرميل الواحد.

ونشر المكتب بيانا قال فيه ، أن “التنظيم  قادر على تحقيق عائدات كبيرة حتى لو أنتج حيزا صغيرا من الإمكانيات النفطية في المنطقة الخاضعة له، والبيع بأسعار متدنية في السوق السوداء”.

وحسب المكتب فإن “منطقة يبلغ إنتاجها 350 ألف برميل يوميا تقع تحت سيطرة التنظيم إلا أنه لا ينتج أكثر من 50 إلى 60 ألفا . ولاحقا يبيع إنتاجه في السوق السوداء بسعر يتراوح بين 25 و60 دولارا (بمعدل 40 دولارا)، أي أقل بكثير من الأسعار المعتمدة في الأسواق الدولية، حيث يبلغ سعر برميل البرنت حاليا نحو 85 دولارا”.

وأوضح البيان أن “مبيعات النفط هذه تتم بشكل أساس بواسطة صهاريج تسلك طرق التهريب عبر الحدود التركية”.

وتابع أن “النفط يغذي آلة الحرب للتنظيم لا سيما آلياته العسكرية المهمة لتحركاته وقدراته القتالية كما أنه يمول مباشرة أنشطته الكثيرة”.

في المقابل، لا يحدد البيان بدقة قدرات التكرير لدى جماعة “داعش” عادا أنها محصورة في وحدات متحركة تؤمن حاجة التنظيم نفسه”. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here