كنوز ميديا – متابعة

تبين من دراسة طبية حديثة نُشرت نتائجها مؤخراً أن تناول وجبات الطعام خلال ساعات العمل وأثناء الجلوس أمام المكاتب يمثل كارثة صحية حقيقية، حيث يمثل هذا النظام الغذائي أقصر الطرق نحو السمنة، كما أنه يرتبط مباشرة بتدني مستوى الفيتامينات في الجسم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وهو ما يمكن أن يؤدي في النهاية إلى الوفاة.

 

وتمثل نتائج هذه الدراسة أول اكتشاف لارتباط مباشر بين تناول الطعام خارج المنزل وبين الإصابة بعدد من الأمراض مثل السمنة وارتفاع نسبة الكوليسترول، حيث تبين أن هذه الأضرار ليست ناتجة فقط عن الوجبات السريعة، وإنما أيضاً طريقة تناول الطعام تلعب دوراً مهماً.

 

ووجدت الدراسة التي أجريت في جامعة نيويورك سيتي أن العائلات التي تجهز طعامها في المنزل وتجلس لتناول طعام الغداء بشكل جماعي تتمتع بصحة أفضل من تلك التي يضطر أفرادها لتناول وجباتهم خارج المنزل وخلال ساعات العمل، حتى لو لم تكن وجبات سريعة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here