كنوز ميديا – متابعة

منح البرلمان الاوروبي جائزة ساخاروف لطبيب التوليد وأمراض النساء دوني موكويجي، تقديرا لعمله في مساعدة آلاف النساء من ضحايا الاغتصاب الجماعي في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

 

واعلن رئيس البرلمان مارتن شولتز منح الجائزة لموكويجي الذي رُشح مرارا لنيل جائزة نوبل للسلام على عمله، في علاج جروح الضحايا المروعة.

ودوني موكويجي (59 سنة) اشتهر بالمساعدة التي يقدمها للنساء اللواتي يتعرضن للاغتصاب في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية.

 

وانشأ مستشفى ومؤسسة في حي بانزي ببوكافو لمعالجة ضحايا الاغتصاب الذي يستخدم سلاحا في الحرب.

 

ونشاطه يعرضه للخطر ففي 25 تشرين الاول 2012 نجا من محاولة اغتيال قضى فيها احد خدمه.

 

وكان في وسع دوني موكويجي ان يبقى في فرنسا ويعمل فيها بعد انهاء دراسته لكنه اختار العودة الى بلاده رغم العنف.

 

ورشحت لنيل الجائزة كذلك حركة “يوروميدان”الاوكرانية، بالإضافة الى الاذربيجانية ليلى يونس السجينة المناضلة من اجل حقوق الانسان.

 

وخص البرلمان الاوروبي حركة يوروميدان بجائزة تقدير خاصة، وقال شولتز انه سيتم ارسال وفد الى اذربيجان للقاء ليلى يونس وتقديم الدعم لها.

ويختار رئيس البرلمان ورؤساء الكتل السياسية الفائز من ضمن لائحة يعدها النواب.

انشئت جائزة ساخاروف على اسم عالم الفيزياء النووية الروسي اندري ساخاروف الذي تسلم في 1975 جائزة نوبل للسلام عن عمله في الدفاع عن حقوق الانسان وتفادي مخاطر سباق التسلح النووي.

ويمنحها البرلمان الاوروبي سنويا منذ 1988 لشخصيات او جمعيات، برزت في الدفاع عن حقوق الانسان ، ومعها مبلغ مالي قدره 50 الف أورو. وستمنح الجائزة خلال حفل في 26 تشرين الثاني في ستراسبورغ.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here