كنوز ميديا / بغداد – كشفت اللجنة المالية النيابية ، اليوم الأربعاء ،   ان ” سياسة التقشف  المراد تطبيقها   تشمل  المصاريف الزائدة وقليلة   الأهمية  ،  لأن  السياسة المالية في العراق ليس لديها رؤية،  وهناك هدر  كبير بالمال العام، بسبب الفساد،  فضلا عن الأيفادات   والضيافات غير المبررة ، منوهة الى انه ” وفي غضون  الاسبوع المقبل ستناقش الموازنة في مجلس الوزراء  بعد تشكيل لجنة وزارية لتقليل العجز″.

واضافت  رئيس اللجنة ،  ماجدة التميمي في تصريح ان “الموازنة النقدية  تشمل النقد الذي تم صرفه في الاشهر السابقة، ومامتوقع صرفه في  غضون الشهرين المقبلين، “، مشيرة الى ان ” الموازنة تحولت بمرور الوقت الى ميزانية “.

الى ذلك قال عضو اللجنة أمين بكر إن “الحكومة شكلت لجنة مصغرة لمراجعة بنود الموازنة من وزارات المالية والتخطيط والنفط لمناقشة النفقات التشغيلية والايرادات”،  منوها الى  أن “موضوع الموازنة اصبح موضوعا حساسا بسبب ارتفاع نسبة العجز إلى 78 ترليون دينار”.

وأضاف بكر  أنه  “ومن المفترض  بالحكومة تقليل نفقاتها الاستمارية غير الضرورية لاننا نمر بظرف امني واقتصادي صعب للغاية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here