كنوز ميديا/ بغداد – دعا رئيس جماعة علماء المسلمين خالد الملا الى العمل بوحدة المسلمين ومنع تفريقهم، والحذر من دعاة الفتنة وخطباء الشر الذين ركبوا المنابر والمنصات في الآونة الأخيرة.

وحذر الملا في بيان تلقت (كنوز ميديا)نسخة منه اليوم الأربعاء، من “بعض المفتين ودعاة الفتنة والضلال وخطباء الشر الذين ركبوا المنابر والمنصات وحرضوا على قتل الأبرياء فاستبيحت الحرمات”.

وأضاف ان “الإرهاب في العراق يقتل أهله ،ويُذبح أطفاله، ويُرمى بالنار شبابه، وتُسبى نساؤه، وتُغتصب بناته، وتُهدم مساجده وحسينياته ،وتُحرق أديرته وكنائسه، وتُنسف أضرحته ومقاماته.. كل ذلك على أيدي الدواعش الفواحش المجرمين ومن تحالف معهم من بني آدم السيئين”.

ولفت الى وقفة العراقيون بكل شجاعة وبسالة وتجرد بمنعهم زحف الدواعش إلى بغداد السلام بفضل فتاوى الجهاد التي أصدرها علماء السنة والشيعة، يسبقهم ويتقدمهم الإمام الكبير السيد على السيستاني (دام ظله)  وهو يدعو إلى الدفاع عن العراق وشعب العراق وشرفه ومقدساته فكان الحشد الشعبي الذي صال وجال وكان رديفا شجاعا لجيشنا العراقي وحقق الانتصارات الكبيرة وآخرها فك الحصار عن آمرلي الصمود والفداء.

وطالب الملا العلماء بقول كلمتهم في هذه الأحداث وتجريم داعش ومن تحالف معهم وساندهم  أو عمل عملهم من مجموعات مسلحة تستهدف المواطنين، ورفض عودة القوات الأجنبية البرية للعراق.

يشار الى ان عددا من علماء المسلمين والسياسيين من ابناء المكون السني قد كفروا عصابات داعش الارهابية والنهج الذي تنتهجه، مؤكدين انهم لايمثلون ابناء المكون السني وانهم جماعات خارجة عن الدين والقانون.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here