كنوز ميديا/ بغداد – اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان العراق قادر على اجتياز هذه المرحلة بالاعتماد على بصيرة الشعبين الايراني والعراقي ودعم علماء الدين ، معتبرا داعش والارهاب خطرا لجميع المنطقة .

وقال العبادي خلال لقائه قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي في طهران ان” بعض المؤامرات الرامية الى زرع الخلافات بين الشيعة والسنة ، مبينا ان الحكومة العراقية الجديدة هي حكومة وحدة وطنية ” .

واكد” اننا عازمون خلال هذه الزيارة على تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات اكثر فاكثر “.

واعتبر العبادي داعش والارهاب بأنهما خطر لجميع المنطقة ، لافتا الى انه للأسف ان بعض الدول لاتلتفت الى حجم وابعاد هذا الخطر .

واضاف نحن نعتقد بأننا قادرون على اجتياز هذه المرحلة بالاعتماد على بصيرة الشعبين الايراني والعراقي ودعم علماء الدين وتوصيات سماحتكم وان نطرد الارهابيين .

وعبر العبادي عن ارتياحه لأن تكون ايران اولى محطات جولته الاقليمية بعد تشكيل الحكومة العراقية ، مشيرا الى اننا شاكرون جدا للمواقف المتميزة جدا لسماحتكم ، فضلا عن دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية في قضية داعش والتصدي للارهاب .

من جانبه … اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي خلال لقائه رئيس الوزراء حيدر العبادي اننا نقف الى جانبكم وسندافع عن حكومتكم بجد .

واضاف ان” عراقا قويا وشامخا كبلد مهم في المنطقة يحظى بأهمية فائقة للجمهورية الاسلامية الايرانية ، معلنا دعم طهران الحازم للحكومة العراقية الجديدة .

وتابع ان الوضع الراهن للمنطقة ومنها العراق هي افراز للسياسات اللامسؤولة للقوى الاجنبية وبعض دول المنطقة في سوريا واننا نؤمن بأن العراق حكومة وشعبا ، ولاسيما شباب هذا البلد لديهم القدرة على دحر الارهابيين واقرار الامن ولاحاجة للتواجد الاجنبي في البلاد .

وواصل” اننا نؤمن بتوثيق عرى الاواصر بين ايران والعراق أكثر فأكثر ، وعلى هذا الاساس فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تدخر اي دعم في هذا المجال.

واعتبر قائد الثورة ان الامن يتصدر الاولويات في العراق وقال اننا وكما قلنا فيما سبق نعتقد بأن العراق حكومة وشعبا ليس بحاجة الى الاجانب والدول الاخرى للتغلب على مشاكله الامنية .

واكد الامن في العراق بأنه مهم جدا لايران ، مستدركا ان الظروف المعقدة للمنطقة هي بشكل لاتسمح بتفكيك امن بلدان المنطقة عن بعضها البعض هذا ، فضلا عن ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر امن العراق البلد الشقيق والجار من امنها .

واشار قائد الثورة الى المزاعم المطروحة في محاربة داعش ، مضيفا اننا لا نثق بصدقية مطلقي هذا الكلام ونؤمن بأن قضية داعش والارهاب يجب ان تعالج من قبل بلدان المنطقة .

ووصف قائد الثورة الاسلامية سياسة الاتحاد الوطني والقومي والطائفي للحكومة العراقية الجديدة بأنها سياسة صائبة بشكل كامل ، وقال ان العراق هو كيان جغرافي واحد وان التفكيك الى شيعة وسنة وعرب وكرد لامعنى له في العراق .

وتابع انه على بعض اطراف القضية وبعض الطوائف ايضا ان يلتفتوا الى هذا الموضوع ، وان يعلموا ان الاجراءات التي تتعارض مع الوحدة الوطنية للعراق لاتخدم هذا البلد .

واعتبر ان واحدة من امتيازات الحكومة العراقية الجديدة كما في الحكومة السابقة هو تشكيل الحكومة على اساس آراء الشعب والسيادة الشعبية ، وقال ان البعض لايريد القبول بوقوع مثل هذه الحقيقة في العراق والمنطقة ولكن هذا الامر قد حدث وعلى الحكومة العراقية ان تصون هذا الانجاز باقتدار .

ووصف قائد الثورة الاسلامية شباب العراق الجاهز للدفاع عن البلاد بأنه ثروة قيمة للحكومة العراقية ، مبينا ان الجميع شاهد خلال الاحداث الاخيرة كيف هرع الشباب العراق الى الميدان في الظروف الخطرة حاملا روحه على كفه .

واكد ضرورة تثمين هذه الثروة العظيمة ؛ لأن هؤلاء الشباب هم من سيهرعون الى نصرة الحكومة العراقية يوم الحاجة .

وقدم قائد الثورة تهانيه للشعب العراقي وحكومته بمناسبة النجاح الذي حققه في الامتحان الكبير لتشكيل الحكومة ، مبينا ان العراق بلد كبير ومهم ومؤثر في المنطقة ، وبإمكانه في حال عودة الامور الى اوضاعها الطبيعية ان يلعب دورا مؤثرا .

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي وصل اليوم الى العاصمة الايرانية طهران والتقى بالرئيس الايراني حسن روحاني .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here