كنوز ميديا – ديالى /

أفاد مصدر امني في محافظة ديالى، الثلاثاء، بأن قوات البيشمركة قتلت ما يسمى بـ”العقل المدبر” للهجوم الذي شنه تنظيم “داعش” على مركز ناحية قرة تبة شمال شرق بعقوبة واثنين من مساعديه.

 

وقال المصدر في تصريح صحفي”، إن “قوات البيشمركة بإسناد من الشرطة المحلية تمكنت، اليوم، من قتل المدعو أبو قتادة الجزائري المسؤول العسكري لتنظيم داعش في ريف ناحية قرة تبة (112كم شمال شرق بعقوبة)، واثنين من مساعديه بعملية نوعية جرت داخل قرية المرحلين (5كم غرب الناحية)”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الجزائري هو العقل المدبر للهجوم الأخير على مركز ناحية قرة تبة والذي حاول من خلاله اجتياح الناحية والسيطرة عليها لكنه فشل في تحقيق مبتغاه بعد تصدي شجاع من قبل قوات البيشمركة المدعومة بالشرطة المحلية”.

 

يشار الى أن تنظيم “داعش” شن، أمس الاثنين (20 تشرين الأول 2014)، هجوماً واسع الناطق على مركز ناحية قرة تبة من عدة محاور ما أدى إلى نزوح مئات الأسر إلى مناطق أخرى خوفاً من تصاعد وتيرة الاشتباكات واجتياح التنظيم لمركز الناحية.

 

وأعلن قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري، اليوم الثلاثاء، عن مقتل عشرة من “داعش” في اشتباكات عنيفة مع القوات الأمنية والبيشمركة أدت الى إحباط هجوم واسع النطاق للتنظيم على مركز ناحية قرة تبة شمال شرق بعقوبة، فيما أكدت أن المباردة في المعارك أصبحت بيد القوات الأمنية بعد تكبيد الإرهابيين خسائر فادحة وتقهقرهم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here