متابعة / كنوز ميديا – عقب خمس دورات متتالية تستعد شركة “أفلام مصر العالمية يوسف شاهين” لانطلاق الدورة السادسة من بانوراما الفيلم الأوروبي، والتي تنطلق في السابع والعشرين من شهر نوفمبر الجاري، لمنح المشاهد المصري فرصة جديدة لمتابعة عدد من الأعمال السينمائية الأوروبية، ولقاء عدد من صناع تلك الأعمال.

وأكد وليد أبو السعود المستشار الإعلامي للبانوراما منذ انطلاقها: أن الهدف من البانوراما هو منح المشاهد المصري الفرصة للتعرف على مدارس سينمائية مختلفة، بعيدا عن السينما الأميركية والعربية، إضافة إلى الترويج لفكرة متابعة الفيلم الوثائقي، من خلال الأفلام التي يتم عرضها خلال البانوراما.
فن المشاهدة والتحليل

وأشار أبو السعود إلى أنهم دائما ما يسعون من خلال البانوراما إلى أن يكون هناك ربط بين السينما والمجتمع، من خلال فن المشاهدة والتحليل، كاشفا عن كونهم سيستعينون في آخر يومين من هذه الدورة، بوفد قادم من لندن من أجل تدريب عدد من المدرسين المصريين على استخدام الأفلام السينمائية في الدراسة، خاصة وأن ذلك شيء رائج في أوروبا وحان الوقت لنستفيد منه في مصر.

وحول الأهداف التي يعمل عليها القائمون على البانوراما، أكد المستشار الإعلامي أنهم منذ البداية يعلمون أنهم يبنون علاقة مع المشاهد المصري، على مدار الدورات الخمس الماضية، مشيرا إلى أنهم يشعرون بسعادة خاصة لأن العلاقة بينهم وبين المشاهد تزداد في كل دورة.

وحول جديد الدورة السادسة، أشار أبو السعود إلى أنه لأول مرة ستقام الدورة في ثلاث قاعات عرض بدلا من قاعتين فقط، كما أنها ستستمر لعشرة أيام كاملة بدلا من سبعة أيام فقط، إلى جانب منح دور أكبر للشباب في إدارة المهرجان، وهو ما تسعى إليه ماريان خوري المشرفة على البانوراما.

كما أوضح أنه سيستمر قسم كلاسيكيات البانوراما الذي بدأ في الدورة الماضية بفيلم واحد فقط، على أن تعرض فيه ثلاثة أفلام هذا العام، وكذلك ستعرض أفلام قصيرة عن وضعية المرأة الجديدة لأول مرة في دورة هذا العام.

واختتم أبو السعود تصريحاته بالتأكيد على أن البانوراما كانت حلما لدى ماريان خوري منذ التسعينات، خاصة وأنها كانت ترى أنه من حق الجميع أن يشاهد مدارس مختلفة ومتنوعة من السينما. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here