كنوز ميديا _   ولن يطلب من إنريكي المشاركة في الكلاسيكو فأخيرًا سيعود للعب كرة القدم ولا يمكن أن يطلب أكثر من ذلك…


اعترف المهاجم الأوروجوياني “لويس سواريز” باستعداده للاعتزال النهائي لكرة القدم بقميص برشلونة الذي انضم لصفوفه من ليفربول بمبلغ 70 مليون جنيه إسترليني الصيف الماضي على الرغم من انه لم يلعب أي مباراة بعد مع الفريق بسبب إيقافه عن اللعب من قبل الفيفا لمدة أربعة أشهر بعد عضته لكيليني.

سواريز لم يلعب إلا بضع مباريات ودية مع البرسا ومنتخب بلاده (خارج جدول المباريات الرسمية للفيفا)، ومع ذلك قد يشارك أمام ريال مدريد في مباراة يوم السبت المقبل على ملعب سنتياجو برنابيو بعد انتهاء فترة إيقافه.

وقال لوزيتو في حديثه لقناة  Tv3 “حققت حلم اللعب للفريق الذي لطالما أردت اللعب له، إذا أُتيحت لي فرصة التقاعد هنا في برشلونة سأفعل، ستكون هذه نهاية مثالية بالنسبة لي مع عالم المستديرة”.

وأضاف “اعتقدت أن حياتي قد دُمرت بعد حادثتي مع جورجيو كيليني، في البداية لم أكن أريد الاستماع إلى أي شخص، ابتعت عن الجميع مع عائلتي. في الوقت الذي كنت أبكي فيه تلقيت الدعم الكامل من برشلونة، أنا سعيد بالاهتمام الكبير الذي أظهره بي برشلونة”.

وتابع حديثه “كنت قلقًا من التراجع وخسارة كل ما بنيته بسبب تداعيات الحادث، كنت أدرك ما يمكن أن يكلفني الأمر. أضطررت للعمل بمفردي في صالة الألعاب الرياضية وتجنبت وسائل الإعلام قدر المستطاع من كاميرات ومصورين”.

وأكد سواريز “عشت أوقاتًا غاية في الصعوبة، كنت اختبيء بسبب الخطأ الذي ارتكبته. لا أتخيل الآن أنني سأعود للعب مرة أخرى وأمام ريال مدريد، لا أطلب من المدرب أن يشركني، لا أجرؤ على قول ذلك للويس إنريكي”.

وأنهى “إذا لم ألعب الكلاسيكو فهذا لن يغضبني، أريد دعم زملائي وأنا أقدر الحقيقة التي أعيشها الآن بأنني سأكون لاعبًا مرة أخرى”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here