كنوز ميديا / متابعة – يبدو ان قرار  رئيس الوزراء العراقي ،حيدر العبادي،  بأحالة  130 ضابطا إلى  التقاعد بينهم معاون رئيس أركان الجيش لشؤون العمليات الفريق أول ركن ، عبود كنبر ، والفريق أول ركن ، علي غيدان  ، على خلفية سقوط مدينة الموصل بيد  المسلحين  من دون قتال في حزيران الماضي ، دفع  العديد من الضباط  المستقلين الى اعلان عودتهم الى الخدمة ومنهم قائد الفرقة 17 التابعة للجيش العراقي،، اللواء الركن ناصر الغنام،.

وقال الغنام  في معرض تبرير  عودته الى صفوف الجيش العراقي ” عدت بعد  تطهير المؤسسة الامنية من القيادات التي تسببت في النكسة التي تتعرض لها بعض المحافظات” ، بحسب وصفه.

 وكتب  الغنام  على  حسابه  الشخصي في الفيسبوك، إن “الخطوة التي اتخذها رئيس الوزراء حيدر العبادي بتطهير الجيش من القيادات الفاشلة والبائسة التي تسببت بنكسة الموصل وصلاح الدين وسبايكر والانبار وكركوك وحزام بغداد و التي تتحمل المسؤولية عن كل الاخفاقات بالملف الامني ، تعد خطوة في الأتجاه الصحيح “.

وأضاف “اجد نفسي ملزما اليوم امام الشعب العراقي وقيادتي وجنودي بالعودة الى صفوف جيشنا والقتال مع زملائي  لأكون  في مقدمة القطعات العسكرية المقاتلة “.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here