متابعة / كنوز ميديا – قال ناشر الروائية دوريس ليسنج الفائزة بجائزة نوبل، اليوم الأحد، إن ليسنج وهي من أهم كتاب اللغة الإنجليزية في أواخر القرن العشرين توفيت عن 94 عاما.

ولدت ليسنج في 22 أكتوبر 1919 تحت اسم دوريس ماي تايلر، وحازت على جائزة نوبل للآداب عام 2007، وتعتبر السيدة الحادية عشر التي تحوز على الجائزة في فئة الأدب، وأكبر الفائزين عمراً في هذه الفئة

ولدت ليسينج في مدينة كرمانشاه في بلاد فارس (إيران حالياً)، حيث عمل أباها هناك كموظف في البنك الفارسي الملكي. وانتقلت العائلة بعد ذلك إلى مستعمرة بريطانية في روديشيا الجنوبية (زيمبابوي حالياً) عام 1925، وأكملت تعليمها بنفسها، ولما بلغت الخامسة عشر من عمرها، استقلت عن منزل أسرتها وعملت كممرضة، وبدأت من ذلك الوقت قراءاتها في مجالي السياسة وعلم الاجتماع، وكان ذلك أيضا حين بدأت أول محاولاتها في الكتابة.

وتميزت أعمالها الأدبية بالنضال ضد الظلم والاستعمار والتمييز، كما انتمت لفترة للحزب الشيوعي. حصلت على العديد من الجوائز منها جائزة الأدب الأوروبي من النمسا، وجائزة لوس أنجلوس تايمز للكتاب، كما نالت شهادة فخرية من جامعة هارفارد قبل حصولها على جائزة نوبل للآداب عام ٢٠٠٧.

ومن أشهر أعمالها “الإرهابية الطيبة”، “بن يجوب العالم” و”تحت جلدي”. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here