كنوز ميديا/ بغداد – اعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية رضية افخم، ان طهران تولي اهمية خاصة لزيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الجمهورية الاسلامية الايرانية، فيما اشارت الى دعم ايران لوحدة وأمن وتنمية البلد الجار العراق.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن افخم قولها ان “الآفاق المستقبلية التي تنتظر ايران والعراق هو الاستقرار والهدوء وتعزيز العلاقات الاقليمية”، مبينة ان “طهران تولي اهمية خاصة لزيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الجمهورية الاسلامية الايرانية”.

واضاف افخم ان “التعاون بين البلدين سيدخل مرحلة جديدة في هذه الزيارة”، مشيرة الى ان “العبادي سيبحث مع كبار المسؤولين الايرانيين آخر التطورات الاقليمية وسبل المساعدة في حل المشاكل الراهنة”.

وتابعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ان “من اهداف زيارة العبادي لايران تطوير العلاقات بين البلدين في شتى المجالات، وتعزيز التعاون الثنائي في مجالات الطاقة والاسكان والبناء وباقي المجالات المناسبة”، معتبرة ان “المشاورات المكثفة بين البلدين لها أهمية بالغة نظرا الى حساسية تطورات المنطقة وتعقيداتها, وكذلك الدور المؤثر لطهران وبغداد في المساعدة على اعادة السلام والاستقرار الى المنطقة وتوحيد الجهود الجارية من اجل مكافحة الارهاب بشكل جاد”.

واكدت افخم “دعم ايران لوحدة وأمن وتنمية البلد الصديق والجار العراق”، لافتة الى ان “الجمهورية الاسلامية الايرانية تتابع مسار التنمية الشاملة للعلاقات الاستراتيجية مع العراق على اساس المصالح المشتركة للبلدين والمنطقة, وعلى هذا الاساس فانها تتعاون مع العراق في مواجهة التحديات القائمة وخاصة الامن واجتثاث ظاهرة الارهاب المشؤومة”.

ووصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الى العاصمة الايرانية طهران، ليلة امس الاثنين (20 تشرين الاول 2014)، في زيارة رسمية هي الاولى له منذُ تولّيه رئاسة الحكومة، حيث كان باستقباله في مطار مهرآباد بطهران مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين عبد اللهيان وعددا من المسؤولين في الخارجية، وسيبحث العبادي مع المسؤوليين الايرانيين قضايا عدة تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية ومواجهة الارهاب وقضايا المنطقة على ضوء التطورات الميدانية والسياسية المستجدة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here