كنوز ميديا – متابعة /

 

طالب تنظيم “داعش” الارهابي، من مقاتليه التوقف عن نشر أسمائهم أو مواقعهم أو صورهم خلال تغريدهم على موقع “تويتر”، أو مواقع التواصل الاجتماعية الأخرى، خوفا من استخدام أجهزة الاستخبارات لبياناتهم في تتبعهم، وذلك وفقا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأصدر التنظيم دليلا إرشاديا باللغة العربية، وزعه على مقاتليه بحسب موقع “دوت مصر” يتضمن تعليماته بخصوص التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي، والتي كانت سببا في شهرة التنظيم ونشر تهديداته وتواصله مع الغرب منذ ظهوره، كما تضمن الدليل كيفية إزالة البيانات الوصفية “ميتاداتا” metadata التي تتضمن تاريخ ووقت ومكان الإرسال في كل تغريدة.

ولجأ التنظيم الارهابي إلى تلك الاحتياطات، بعد ان استفادت أجهزة الاستخبارات لعدد من الثغرات الأمنية في الكشف عن هوية بعض ارهابيي التنظيم أو تحديد بعض مواقع التنظيم، حسبما ذكرت “ديلي ميل”، في الوقت الذي أكدت فيه مديرة الأبحاث بشركة “فايرآي” FireEye لأمن الإنترنت، الأهمية الشديدة التي تحملها المعلومات المضمنة بالملفات الرقمية في الكشف عن هوية المستخدمين أمام الوكالات الأمنية والاستخباراتية.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here