حاول فريق البحث التوفيق بين الدلائل المتضاربة التي أخذت من نتائج تحليل الحمض النووي للكلاب والذئاب.
أشارت نتائج إحدى الدراسات التي نشرت عن الحمض النووي أن الكلاب استؤنست في بادئ الأمر في أوروبا.
ولا يساور الشكُّ أحدًا في أن الكلاب تأتي في سلالة تطورية تنحدر من الذئب الرمادي، إلا أن الجدل كان يدور لوقت طويل بين العلماء حول وقت ظهورها ومكانه.

وتشير الدراسة الجديدة، التي نشرها أولاف ثالمان وزملاؤه في تحقيق نشر في مجلة “ساينس” العلمية” والتي تعتمد على تحليل جيني لعينات من العصور القديمة والحديثة مأخوذة من الكلاب والذئاب، إلى أن الكلاب تعود أصولها إلى أوروبا قبل لا يقل عن 18 ألف عام.
إلا أن هذه الدراسة تضيف ملمحا متداخلا في القصة.
فقد أشارت تحاليل قديمة للحمض النووي إلى أنه من المرجح لأنواع الكلاب من العصر الحديث بجميع أشكالها وأحجامها أنها تعود إلى سلالات من الذئاب كانت تستأنس التجمعات البشرية في منطقة الشرق الأوسط، وربما في شرق آسيا أيضا، وذلك منذ ما يقرب من 15 ألف عام.
إلا أن المشكلة تكمن في صحة تلك المزاعم، خاصة وأن بعض علماء الحفريات عثروا على أحافير لحيوانات أشبه بالكلاب تعود إلى فترة 30 ألف عام أو تزيد.
وكان ثالمان، الأستاذ بجامعة توركو الفنلندية، وفريقه قد أجروا دراسة أخرى حاولوا من خلالها التوفيق بين الدلائل المتضاربة التي أخذت من نتائج تحليل الحمض النووي.
وعمد ثالمان ورفاقه من الباحثين إلى النظر في التسلسلات الجينية التي استخلصت على نطاق واسع من أنواع الكلاب والذئاب من العصر القديم، ومقارنتها بالعينات التي أخذت من الكلاب والذئاب من العصر الحديث.
وكشف ذلك التحليل عن أن الكلاب في العصر الحديث قد ترتبط بشكل أكبر في أصولها بالكلاب أو الذئاب الأوروبية من العصر القديم، وليس لها علاقة بأي من أنواع الذئاب التي كانت تعيش خارج أوروبا أو تعيش حاليا في العصر الحديث، وهو ما قد يشير إلى وجود علاقة بينها وبين الذئاب الأوروبية المنقرضة من العصر القديم.
ولأن بقايا الكلاب التي استخدمت في تلك الدراسة يعود تاريخها إلى ما يربو على 18 ألف عام، فهي تشير إلى أن وقت استئناسها كان أقدم بكثير مما يراه بعض الباحثين.611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here