كنوز ميديا / متابعة – هُناك في العاصمة الاردنية عمان، يقيم نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك، المُتهم باختلاس اموال النازحين، الذي يرقدون الان في العراء، تحت المطر، من دون مكان يأويهم، او سقف يَحميهم، او جدران تلمهم. النازحون الآن لا يعرفون اين يتجهون، فكل الابواب امام موصدة، سوى باب الناشطين والخيرين الذي بقي مفتوحاً منذ بداية نزوحهم حتى الان، لكن كل ذلك لم يكف، فالجهد الحكومي وجهد المنظمات الدولية غائب بصورة كاملة. ويقول الكاتب وليد الشيخ لـ”الغد برس”، إن “زخات المطر التي سقطت قبل ايام قلائل، كشفت عورة الجهات الحكومة ولجنة النازحين التي يرأسها نائب رئيس الوزراء صالح المطلك, فقد غرقت اغلب تلك المخيمات التي اقيمت بشكل غير مدروس, خاصة انها تفتقر الى ابسط سبل العيش”. وأضاف أن “النازحين، بتلك المخيمات البسيطة، لأنهم باشد الحاجة إليها، والصور التي تناقلها الإعلام للمخيمات شكلت حالة صدمة مروعة للكثيرين ممن يتعاطف ويرصد تلك الظاهرة التي تكررت كثيراً بالعراق بسبب الصراعات الطائفية والسياسية”. وأشار الشيخ الى انه “رغم حديث الحكومة عن تخصيص مليارات الدولارات لإعادة تسكينهم الا ان الفساد فعل فعلته بهؤلاء وأصبح العراء والعوز والمرض يفتك بهم من دون رحم, وكلما شاهدت تلك الصور اشعر بالخجل من نفسي لأني لم استطع ان اقدم لأبناء بلدي ما يقيهم من مطر السماء ولو الشيء القليل, لكني احارب وارفع صوتي من اجل ان تقوم الحكومة بواجباتها اتجاههم، وتوفر الكارفانات كحل سريع لأن الشتاء ظهرت بوادره وهي لا تطمئن بالنسبة لهم”. الى ذلك، يقول الناشط علي عبد لـ”الغد برس”، إن “حال النازحين الآن، يعد وصمة عار في جبين المسؤولين على ملف النازحين في الحكومة والبرلمان، لان الاموال التي صرفت من اجل تغطية احتياجات النازحين وتوفير سكن مؤقت لهم، لا تقارن والحال البائس الذي هم عليه، ما يؤكد تهم الفساد التي تثار حول رئيس اللجنة العليا لشؤون النازحين نائب رئيس الوزراء صالح المطلك”. وبين أن “المتابع للأمر يجد ان الحملات المدنية التي تقوم بها المنظمات والجمعيات الشبابية وبالامكانيات البسيطة لها، تقدم للنازحين اكثر مما تقدمه اللجنة العليا للنازحين”. وكشفت مصادر صحافي ان “نائب رئيس الوزراء المكلف برئاسة اللجنة العليا لأعمال النازحين صالح المطلك، قام بتكليف شقيقه الأصغر صادق المطلك مسؤولية تنفيذ اعمال اللجنة التنفيذية من بناء كرافانات وتجهيز مواد الاغاثة التي توزع على النازحين بعموم المحافظات”. واستاء عدد كبير من قبل اعضاء اللجنة لهذا التصرف من قبل المطلك وخاصة ان شقيقه الاصغر لايحمل اي صفة وظيفية تتيح له القيام بذلك وان صادق المطلك قام مؤخرا بعقد لقاءات مع تجار كبار بمكتب نائب رئيس الوزراء لذلك الامر متجاوزا السياقات التي تعمل بها اللجنة والتي اقرت من مجلس الوزراء.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here