كنوز ميديا / بغداد – جدد رئيس أركان الجيش العراقي الفريق الركن ، بابكر زيباري ، رفضه ما يتردد   بشأن  الأسباب التي  أدت الى سقوط الموصل  بيد  تنظيم (داعش الارهابي )  وتصويرها  على  انها مؤامرة أو خيانة،  عازيا  الأمر إلى سوء تقدير القادة الميدانيين  في إشارة واضحة الى قائد العمليات المشتركة آنذاك الفريق أول ،عبود قنبر، وقائد الشرطة الاتحادية في  الموصل  اللواء ، مهدي صبيح الغراوي ، وقائد القوات البرية الفريق أول علي غيدان، والفريق محسن وغيرهم من الضباط ممن كانوا يتولون مسؤولية الحفاظ على الموصل من السقوط بيد داعش .

وعزا زيباري ايضا اسباب سقوط الموصل الى ” رفض رئيس الوزراء السابق والقائد العام للقوات المسلحة في حينه ،  نوري المالكي،  الاستجابة للتحذيرات بهذا الشأن”  ،منوها الى ان ”  مصير أسلحة وحدات الجيش العراقي  التي انسحبت من الموصل وكركوك وبعض مناطق صلاح الدين، موجودة الآن في إقليم كردستان وسيتم إعادتها  الى القوات العراقية” على حد قوله .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here