كنوز ميديا – متابعة /

اصدر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قراراً استغنى بموجبه عن خدمات 200 موظف ومستخدم وعامل من اصل 250 موظفاً يشكلون ملاك رئيس البرلمان، وعين بدلاً عنهم موظفين جدد اغلبهم من كوادر وقيادات الحزب الإسلامية وجماعة الاخوان المسلمين وعدد منهم من كبار المسؤولين في ديوان الوقف السني.

 

وكشفت مصادر نيابية مطلعة في تصريح صحفي ،ان الجبوري وهو نائب الأمين العام للحزب الإسلامي اختار قيادياً في حزب الاتحاد الإسلامي الكردي هو رزكار احمد وعينه مديراً عاماً لمجلس النواب بدلاً من السابق مناضل سعيد، واستعان بعدد من كوادر حزبه لملء الفراغ الذي حصل في إدارة مكتبه نتيجة تسريح 200 من موظفيه وعماله.

 

وبرر الجبوري الاستغناء عن 200 موظف من بينهم 18 مستشاراً سياسياً وقانونياً وإدارياً، بانهم من اتباع رئيس مجلس النواب السابق اسامة النجيفي، مؤكداً ان من حقه الاعتباري والوظيفي تغيير الطاقم السابق بطاقم جديد ينسجم مع ادارته الجديدة ويتوافق مع توجهاته السياسية.

 

ودعا الجبوري الموظفين والعمال الذين سرحهم واغلبهم من اصحاب العقود المؤقتة الى الذهاب الى النجيفي والعمل في مكتب نائب رئيس الجمهورية.

 

ووصفت مصادر نيابية تتابع الخلاف المتصاعد بين رئيس مجلس النواب السابق والحالي وكلاهما من السنة العرب وقياديات في ما يسمى بـ(اتحاد القوى السنية البرلمانية) بانه جزء من حملة التنافس بين الاثنين لتصدر المشهد السني السياسي الملتبس بسبب الأحداث والتطورات التي تشهدها المحافظات السنية وسيطرة داعش على أجزاء واسعة منه.

 

2 تعليقات

  1. حسب تقارير الامم المتحدة الموظف العراقي في الخضراء يشتغل بعدل 17 دقيقة باليوم ، خففوا من الكسالى وعينوا شباب ناشطين بعد تقليصهم الى 5% فقط مخلفين على الميزانية

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here