كنوز ميديا/ صلاح الدين – طالب مجلس محافظة صلاح الدين، الأحد، الحكومة المركزية باتخاذ إجراءات سريعة لتحرير المحافظة وبتسليح العشائر لمحاربة تنظيم “داعش”، وفيما شدد على ضرورة فتح مراكز للتطوع والتدريب تحت أمرة وزارتي الدفاع والداخلية، دعا مجالس محافظات الانبار ونينوى الى عقد مؤتمر واتخاذ مواقف موحدة لتحرير محافظاتهم.

وقالت رئاسة مجلس المحافظة في بيان صحافي تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه، إن “محافظة صلاح الدين مرت بأوضاع مأساوية وإنسانية صعبة ناتجة عن سيطرة عصابات داعش الإرهابية مما أدى الى ظهور الآلاف من العوائل النازحة والأسيرة في مناطقها والتي تحملت شدة الصيف وحرارته والآن تواجه الشتاء الذي لا يقل شدة عن سابقه مما يزيد من معاناتهم”.

وأضافت رئاسة المجلس في بيانها أنه “من أجل ذلك كله نطالب، وبشدة، الحكومة المركزية بتحمل مسؤولياتها القانونية والتاريخية باتخاذ إجراءات سريعة وفعالة من أجل تحرير المحافظة من قبل القوات النظامية التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية”.

وطالبت رئاسة المجلس الحكومة المركزية بـ “تسليح العشائر في صلاح الدين لمحاربة عصابات داعش الإرهابية وفتح مراكز للتطوع والالتحاق والتدريب في المحافظات الآمنة”، موضحة “على ان تكون هذه القوات تحت أمرة وزارتي الدفاع والداخلية مستقبلا”.

وبينت رئاسة المجلس أن “على مجالس محافظات الأنبار ونينوى عقد مؤتمر للمحافظات الثلاثة لاتخاذ مواقف موحدة ومتماثلة من اجل تحرير محافظاتنا من دنس الارهاب”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here