كنوز ميديا/بغداد – اعتبر رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الأحد، أن طبيعة تحرك وتفكير تنظيم (داعش) تتعدى المجال العسكري، مؤكداً على أهمية تضافر جهود الجميع من أجل مواجهة خطر “الإرهاب”، فيما أشار رئيس وفد القمة العربية النائب الأول لرئيس الوزراء الكويتي صباح الخالد الصباح إلى أن أمن واستقرار العراق هو أمن واستقرار لجميع الدول العربية والمنطقة بشكل عام.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان اطلعت (كنوز ميديا) عليه، إن “رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استقبل، اليوم، في قصر السلام ببغداد وفد جامعة الدول العربية برئاسة النائب الأول لرئيس الوزراء وزير خارجية الكويت صباح الخالد الصباح وحضور وزير الخارجية إبراهيم الجعفري”.

وأكد معصوم بحسب البيان، على أهمية “تضافر جهود الجميع من أجل مواجهة خطر الإرهاب وجرائمه التي تستهدف الجميع، خصوصاً وأن طبيعة تحرك وتفكير الجماعات الإرهابية وفي مقدمتها داعش يتعدى المجال العسكري، وهو تحرك لا يريد ان يقف عند حد معين”.

وأضاف رئيس الجمهورية أن “هذا يتطلب عملاً دولياً مشتركاً ونشاطاً للانتهاء من هذه الآفة، إضافة إلى العمل من أجل تطويق مصادر الإرهاب في المجالات الفكرية والتربوية والاقتصادية”.

من جهته، لفت الصباح وفقاً للبيان إلى أهمية “التضامن العربي مع العراق الذي يواجه التحديات وعبّر عن الحرص على أمن العراق والعراقيين ونجاحهم في هذا التحدي التاريخي”، مؤكداً أن “أمن واستقرار العراق هو أمن واستقرار لجميع الدول العربية والمنطقة بشكل عام”.

يذكر أن وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح ووزير الخارجية الموريتاني أحمد ولد تكدي والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي وصلوا، اليوم الأحد ، إلى بغداد في زيارة رسمية.

وتثير محاولات تنظيم (داعش) لفرض سيطرته على سوريا والعراق قلق المجتمع الدولي، إذ أعربت دولة عدة من بينها عربية وأجنبية عن (قلقها) حيال محاولات التنظيم فرض سيطرته على البلدين، قبل أن يقوم التحالف الدولي بقيادة واشنطن بضربات جوية عدة لمواقع عدة للتنظيم في مناطق متفرقة من العراق وسوريا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here