كان يعمل قريبا من الكسيح في احدى مؤسساته قبل ان يتكسح. كان يحب الرئيس حاله حال أقرانه ،،، البعض لا يصفه رجلا بل انه من أشباه الرجال ،،لان أفعاله مشينة ،،،، هو سارق ،،سافل ،، خمار. وأمور اخرى لا أحب ان أتحدث عنها.

نزق ،،، متسلق ،،يكاد يعبد مسؤوله ،،، انتقل بعد سقوط النظام الى دائرة رسمية. وعمل في نفس الوقت مع إعلامي عراقي قذر ومشبوه يقيم في الخارج وأغدق عليه الأموال ،، اسكنه في ارقى فنادق العاصمة ،،،

ثم طلق صاحبه القذر ليدخل في قذارة اخرى اصبح سمسارا لأحد كبار الشخصيات في الدولة وأخذ منه أشياء ،، تملق لرجل قادم من القرية فتح عينه على أمور ما بعدها أمور !!! أقام علاقات مشبوهة مع كبار كبار السياسيين ( الأغبياء ) تضخم وتمدد مع كل ما يحمله من لؤم ودناءة وخسة

ويقال إنه سقط في مهاوي الرذيلة. يتعجب كل من حوله وهو يراقبه كيف يقيم علاقاته الأخطبوطية. عين جميع أفراد عائلته تقريبا في أماكن يحلم بها الآخرون وهم لا يستحقونها.

كان رجل القرية يستفيد من صفاته كثيرا ،،،، وأنتم اعلم بالصفات التي ذكرناها. ،،،، ما ان سمع ان رحل القرية الذي تضخم وتمدد في وقته سيطير حتى بحث له عن مكان اخر. ،، كان وسيطه الذي أوصله الى ذاك المكان الجديد. زعيما كبيرا تخاف منه الوزراء والكتاب وبعض السلاطين

كان غالبا ما ينعت الإسلاميين بأنهم طارئين. باعتبار ان اصحاب المهنة التي يمتلكهااذا لم يكن اهم شان في عهد كسيحه فهم طارئون. هذا شبه الرجل اعتدى على العديد من النساء خلال وجوده في عمله هنا وهناك. وسرق أموالا كذلك يقال والعهد على الراوي. انه يريد ان يرشح نفسه لمنصب وكيل وزير. بمساعدة الزعيم الكبير أحبائي. صدقوني مثله كثيرون يتربعون على كراسيهم جاءت بهم حقبة مختار العصر أسف أطلت عليكم،،،، تبا للبعث وأبناءه الاصلاء

1 تعليقك

  1. تبا للبعث و ابناءه المجرمين الاصلاء …. يا لسخرية القدر !!!! القذر يعتبر نفسه افضل ممن يصفه فى كلامه !!!…يعتبر ابن صبحة ال ….و بقية العصابة من حثالة الشعب افضل من جماعة اليوم !!!… كلكم نفس الطاسة و نفس الحمام !!!… كلكم سلابة الدواعش ….

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here