كنوز ميديا _  دعا نائب عن ائتلاف دولة القانون، الاحد، القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ووزير الدفاع الجديد خالد العبيدي الى تقديم مشروع قانون الخدمة الالزامية الى مجلس الوزراء ثم الى مجلس النواب لاقراره وفق المادة التاسعة من الدستور، فيما اعتبر أن التجنيد الالزامي هو خير بديل لمقترح الحرس الوطني الذي “سيخلق جيشا مناطقيا”.

وقال النائب عبود وحيد العيساوي في بيان إن “المادة التاسعة ثانيا من الدستور توجب تنظيم – خدمة العلم – بقانون التي تعني الخدمة الالزامية، وهذا موجود ويطبق في اغلب دول العالم “.

واضاف العيساوي أن “المادة التاسعة اولا ـ أ ، من الدستور تشير الى ان القوات المسلحة العراقية والاجهزة الامنية تتكون من مكونات الشعب العراقي، بما يراعي توازنها وتماثلها دون تمييزٍ او اقصاء، وتخضع لقيادة السلطة المدنية، وتدافع عن العراق، وهذا لا يمكن تطبيقه الا بوجود الخدمة الالزامية التي تطبق على جميع افراد الشعب”.

واوضح ان “الخدمة الالزامية ستخلق مؤسسة عسكرية مستقلة مهنية بعيدة عن اي ولاء حزبي يتشكل من خلالها جيش مستقبلي رديف للجيش الحالي ذو عقيدة وطنية، لان خدمة الوطن شرف لكل العراقيين”.

وشدد العيساوي على ان “مقترح الحرس الوطني في المحافظات سيخلق جيش مناطقي ولائه قد يكون لمحافظته فقط ، وان خير بديل له هو التجنيد الالزامي الذي ينظم وفق قانون ، بالاضافة الى انه سيقضي على جزء من البطالة خاصة مع وجود رواتب جيدة يتقاضاها افراد الجيش وتوفر المواد الغذائية والتجهيزات في المعسكرات “.

وكان القيادي في حزب الدعوة علي الاديب انتقد، أمس السبت، مشروع “الحرس الوطني” المزمع تشريعه في العراق قريبا، وحذر من تحول تنظيم “داعش” الى “حرس وطني”، معتبرا أن أغلب عناصر التنظيم هم من نفس المناطق التي يتنشرون بها، فيما دعا الى فرض التجنيد الالزامي.

يذكر أن مجلس الوزراء أوعز، في (9 أيلول 2014)، بإعداد مشروع قانون لتأسيس قوات الحرس الوطني وتنظيم المتطوعين من الحشد الشعبي في مدة أقصاها أسبوعين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here