كنوز ميديا _  اعلن في إقليم كردستان، الأحد، عن تأسيس حزب سياسي بأسم ‘حركة الإصلاح والتنمية’ يضم أكاديميين ورجال أعمال وبرلمانيين سابقين، وفيما بين الأمين العام للحركة أنها تهدف لإجراء الإصلاحات السياسية والاقتصادية، أكد أن انفصال كردستان عن العراق في الظروف الحالية ليس من صالح الجميع.
وقال أمين عام حركة الإصلاح والتنمية الدكتور محمد بازياني إن ‘حكومة إقليم كردستان وافقت على منح إجازة العمل السياسي لتأسيس حركة الإصلاح والتنمية’، موضحا أن ‘الحركة تضم شخصيات أكاديمية وسياسية وبرلمانيين سابقين ورجال أعمال في الداخل والخارج’.
وأضاف بازياني أن ‘الهدف الرئيس للحركة هو خدمة الإنسان على أساس المواطنة وحمايته واحترام معتقداته الدينية والقومية والسياسية ، ويهدف للإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية’، مشيرا الى أن ‘حركة الإصلاح والتنمية ستنشط في عموم العراق وعملها ليس محصورا في إقليم كردستان ، وهي تضم في صفوفها مختلف الأطياف العراقية’.
وأكد بازياني أن ‘انفصال كردستان في هذه الظروف ليس في صالح عموم العراق وان الإدارة اللامركزية وتشكيل الأقاليم هو الحل الأمثل لمعالجة الكثير من مشاكل العراق’، مشيرا الى أن ‘الحزب يستعد من الآن لخوض الانتخابات المقبلة’.
وبين أمين عام حركة الإصلاح والتنمية أن ‘الحركة تعتمد في تمويل نشاطاتها على عدد من رجال الأعمال وستستفيد من التكنولوجيا كوسيلة للتواصل مع الجماهير مما يخفف الأعباء المالية عليهم’.
وتشير المصادر المطلعة في إقليم كردستان إلى أن أكثر من 30 حزبا سياسيا تعمل بشكل رسمي في الإقليم، وتعد أحزاب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني والاتحاد الإسلامي والتغيير (كوران) والجماعة الإسلامية من ابرز الأحزاب السياسية في إقليم كردستان.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here