كنوز ميديا – بغداد /

 اقترح النائب عن كتلة المواطن المنضوية في التحالف الوطني حبيب الطرفي ترك تبويب موازنة 2014 للأبواب المهمة (العسكر والحشد الشعبي والنازحين).

وقال الطرفي في تصريح صحفي اليوم ان” قضية الموازنة أصبحت حديث الشارع والموازنة ألان هي في إدراج مجلس الوزراء ولم تصل الى ألان الى مجلس النواب”، مبينا انه” كما يعلم الجميع ان أبواب صرف المال العام قد تغيرت، وإذا بوب المال العام بالأبواب الطبيعية فبالتأكيد هناك أولويات طرأت على الساحة وهي (العسكرة) والصرف على العسكر و{الحشد الشعبي والنازحين}، ولا اظن ان الاهتمام بهذه الموازنة وصرفها وتبوبها بالأبواب الطبيعية سيكون مجدي”.

واضاف” نحن يفترض دستوريا بنا ان نتعامل مع موازنة 2015 يوم النصف من الشهر الجاري”.

وعن وجود عجز في الموازنة أوضح الطرفي قائلا ان” الحديث عن العجز له آليات تحديد، ونحن استضفنا جهات معنية، وهي لا تؤكد وجود عجز فعلي في الموازنة، وأحيانا يسمى بالعجز (الوهمي)، لكنه اجمالا فالموازنة لم تصرف حتى يكون هناك عجز فعلي لذا فمن الافضل ان نتعامل مع موازنة 2015 وموزانة 2014 تترك كي تبوب للبابين المهمين (العسكري والنازحين)”، مشيرا الى انه” في حال عدم الاهتمام بالقضايا العسكرية في الوقت الحاضر، وتمدد داعش الارهابي بهذه الصورة فان لا الموازنة ولا غيرها ستكون مجدية للدفاع عن العراق وشعبه ضد هذا الفكر التكفيري”.

وما يزال مشروع قانون الموازنة المالية الاتحادية العامة يرزح تحت مطرقة عدم التوافق والاتفاق والاشكاليات بين الكتل السياسية والخلافات بشأن عدد من بنودها.

يذكر ان السنة المالية شارفت على الانتهاء ولم يبق سوى شهرين منها ، في ظل طروحات بإمكانية دمج موازنتي عامي 2014 و 2015 لتجاوز الكثير من الامور ، ومنها العجز الذي يختلف بشأنه اعضاء البرلمان من خلال تصريحاتهم ، فمنهم من يؤكد وجوده ومنهم من ينفي ذلك ، وتستند الفئة الاخيرة في رأيها على ان الحكومة السابقة لم تصرف من الموازنة الا ما نسبته 1 / 12.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here