كنوز ميديا / بغداد – أكد النائب عن التحالف الوطني العراقي، طه الدفاعي، إن تسمية وزيري الدفاع والداخلية سيسهم في حل المشاكل الأمنية من خلال وضع الخطط العسكرية الناجحة .

وقال الدفاعي في بيان تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه اليوم، إن ” الخروقات الأمنية التي عصفت بالبلاد في فترتها الأخيرة كانت نتيجة عدم وجود وزراء وقادة أمنيين يتمتعون بخبرة وحنكة عسكرية لإدارة الملف الأمني بصورة صحيحة “.

وأضاف إن ” خطوة رئيس الوزراء حيدر العبادي بتسمية الوزراء الأمنيين خطوة جيدة وفي الاتجاه الصحيح وعلى جميع الكتل والأطراف السياسية مساعدة الشخصيات السياسية القيادية من اجل حفظ الأمن والاستقرار وحماية أرواح المدنيين من التفجيرات الإرهابية “.

وأشار الدفاعي إلى إن ” تسمية وزراء لحقيبتي الداخلية والدفاع سيسهم في حل المشاكل الأمنية من خلال وضع خطط عسكرية ناجحة قادرة على حماية البلاد من التهديدات المتكررة واختيار قادة ميدانيين قادرين على تحمل المسؤولية بشكل كامل “.

وتابع إن ” حقيبتي الداخلية والدفاع عانت الكثير من المشاكل في عهد الحكومة السابقة ونحن اليوم نأمل من الوزراء إدارة الملف الأمني بصورة جيدة واختيار القادة والمراتب وفق الخبرة والكفاءة والمهنية لا على أساس المحاصصة الطائفية وعليهم أن يضعوا مصلحة البلاد والوطن فوق المصلحة الشخصية والجهة الانتمائية “.

واستكملت الكابينة الوزارية امس بعد ان منح مجلس النواب خلال جلسته الثقة إلى (روز نوري شاويس) لمنصب نائب رئيس الوزراء ، و (محمد سالم الغبان) وزيرا للداخلية ، و (خالد العبيدي) وزيرا للدفاع ، و (هوشيار زيباري) وزيرا للمالية ، و (جاسم محمد علي) وزيرا للهجرة والمهجرين ، و (عادل فهد الشرشاب) وزيرا للسياحة ، و (بيان نوري توفيق) وزيرة للمرأة ، و (سامان محمد عبدالله) وزيرا للدولة ، إضافة إلى (فرياد رواندوزي) وزيرا للثقافة .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here