كنوز ميديا – بغداد /

انطلقت مساء الأربعاء فعاليات الدورة السادسة لمهرجان بغداد السينمائي بمشاركة 125 فيلما من 40 دولة.

 

وقال طاهر علوان، رئيس المهرجان، في تصريح صحفي ، إن أكثر من 750 فيلما من 40 دولة قدمت إلى إدارة مهرجان بغداد السينمائي للمشاركة في الدورة السادسة وأغلبها يعرض للمرة الأولى في العراق والعالم العربي وجرى اختيار 125 فيلما منها لعرضها في المهرجان.

 

وذكر علوان أن المهرجان الذي تنظمه “منظمة سينمائيون عراقيون بلا حدود” يتضمن مسابقات الفيلم الروائي الطويل، والفيلم الروائي القصير، والفيلم الوثائقي، والمخرجات العربيات، وآفاق جديدة، وصورة إنسان. وأشار إلى أن شراكة مهرجان بغداد مع مهرجان كليرمون فيران الفرنسي مستمرة منذ 3 سنوات خصوصا أنه يعتبر ثاني أضخم مهرجان في فرنسا بعد كان.

 ولفت علوان إلى أن الظروف الأمنية والهجمة الإرهابية التي يتعرض لها البلد منعت الضيوف العرب والأجانب من المشاركة في المهرجان بسبب رفض دولهم المجيء للعراق. وأكد أن المهرجان بحاجة إلى الدعم المالي الرسمي وتحديدا من وزارة الثقافة لتفعيل السينما العراقية.

 

وتتكون لجنة التحكيم من صلاح القصب رئيسا، ومقداد عبد الرضا، وعصام عيسى، ورضا المحمداوي، وليلى محمد، ومفيد الذيب، وصباح رحيمة، وعلاء الدين عبد المجيد، وصالح الصحن أعضاء، وفقا لما موجود في الفولدر الذي وزع على الضيوف. ولكن من صعد إلى المنصة 4 فقط هم ليلى محمد، وصباح ،رحيمة وصالح، الصحن ومفيد الذيب.

 

وذكر عمار العرادي، مدير المهرجان، بشأن غياب بعض أعضاء لجنة التحكيم، فقال إن “المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود مع صلاح القصب الذي شاهد الأفلام السينمائية ومقداد عبد الرضا ما أدى إلى انسحابهما”. ورفض بيان أسباب الانسحاب وطبيعة المفاوضات، مبينا أن “اثنين من أعضاء لجنة التحكيم تأخرا عن حفل الافتتاح بسبب سوء الأحوال الجوية”.

 وقالت ليلى محمد، عضو لجنة التحكيم ، إن اللجنة استطاعت اختيار الأفلام المشاركة بدقة عالية جداً، خصوصا أن أغلب الأفلام تمتاز بالفكرة والموضوع.

 

ورأت أن المهرجان يسهم بدعم السينما العراقية التي عانت من إهمال استمر 15 عاما، معبرة عن أملها بالشباب السينمائيين الذين يعملون بالشكل الصحيح لإنقاذ السينما من الواقع الذي تعيشه.

 

وحلت دائرة السينما والمسرح ضيفا على المهرجان بأربعة أفلام سينمائية أنتجت لصالح مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013، وهذه الأفلام هي “الحاج نجم” للمخرج عمار علوان، و”دمعة رجل” للمخرجة دينا قباني، و”اغتيال مع وقف التنفيذ” للمخرج الراحل فاروق القيسي، و”صبر المفاتيح” للمخرج سامي قفطان.

 

وعرض فيلم الحاج نجم “94 دقيقة” في حفل الافتتاح. والفيلم يتناول ثورة العشرين التي اندلعت ضد الاحتلال البريطاني للعراق في عشرينيات القرن الماضي، ويرسخ الوحدة الوطنية وتعاون جميع العراقيين لطرد المحتل.

 

وقال فلاح كامل العزاوي، الناقد السينمائي،”، إن الفيلم أفضل من الأفلام الأخرى رغم تقليده لفيلمي المسألة الكبرى وعمر المختار. ووجد أن بعض المشاهد فيه طويلة جدا، والإيقاع بطيء، إلا أن المشاهد التي صورت في فرنسا كانت موفقة.

 

 

 

1 تعليقك

  1. ذهبت الى بغداد بعد غياب عنها اكثر من ثلاثين عاما حزنت كثيرا لان بغداد فقدت جمالها وخربة.وازداد حزني عندما رايت بغداد تقريبا خالية من دور العرض السينمائي والمسارح.واليوم يراودني السؤال ما قيمة المهرجان السينمائي وبغداد فارغة من صالات العرض ؟؟؟ان الدولة يجب عليها التخلص من الحكم الطائفي المقيت وان يشرف على جميع المؤسسات الثقافية ناس علمانيون وذو الاختصاص والاهتمام ببناء وتاهيل دور السينما والمسارح في عموم العراق وبعد ذلك نقيم المهرجانات السينمائية.اما في هذا الوضع المزري هو الضحك على الذقون.ومجرد اعلام لا قيمة له.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here