كنوز ميديا – متابعة /

 أعلن عدنان الاسدي الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية، عن وصول اول المعدات المتطورة والخاصة بكشف المتفجرات والانتحاريين والسيارات المفخخة والمخدرات.

واضاف الاسدي في تصريح صحفي ، ان الوزارة قد باشرت على الفور بفتح دورات تدريبية للمنتسبين ليتمكنوا من استخدام هذه المعدات لمواجهة الارهاب وحماية المواطنين. مؤكدا انها ستوضع في بوابات المدن ومداخل المناطق السكنية، اضافة الى ان قسما منها سيكون جوالا ومتحركا لرصد وكشف العجلات المفخخة  والانتحاريين والمخدرات.

وفيما يتعلق بالسيطرات الثابتة  وفاعليتها وجدواها قال الاسدي: نحن مع رفع السيطرات وان رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يفكر بشكل جدي برفعها من بغداد لعدم جدواها، والاستعاضة عنها بالاجهزة المتطورة الحديثة.

واشار الى ان هذه السيطرات ذات طابع عسكري وليس امنيا، اذ انها ترتبط بقيادة عمليات بغداد، وان التقصير اذا ما حصل فيها، فانه يسجل علينا، اقترحنا مرارا وتكرارا بان يتفرغ الجيش لمسك حدود ومحيط بغداد، ويتركوا الداخل  للقوى الامنية التابعة لوزارة الداخلية.

ولفت الاسدي الى ان الوزارة قامت بتنفيذ سيطرات أمنية متحركة او ما يطلق عليها (السيطرات الطيارة) التي تؤدي دورا مهما، كما يشير، في الحد من العمليات الارهابية، حيث يعجز الارهاب عن اختراقها او الالتفاف عليها. مبينا ان الاجهزة الامنية شهدت طفرة نوعية في استخدام المكننة الحديثة في المجالات الادارية وخلق قاعدة معلومات للافراد او لأي قطعة سلاح مسجلة.

وعبر الوكيل الاقدم عن تطلعه الى تطوير الجانب الاستخباري، داعيا الى المزيد من التعاون لإيصال المعلومات عن اية حالة من الحالات المشبوهة، تعزيزا لأمن المواطن وتحجيم انشطة الارهابيين واجهاض خططهم الارهابية.

 

 

 

 

 

 

1 تعليقك

  1. لا هله ولا مرحبه بهذا الوجه اللي ما شفنه من وراه غير الجذب ، وجماله بعده باقي بمنصبه .. هذا لازم يتحاكم ويه سيده مختار العصر.

اترك رداً على محمد توفيق إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here