كنوز ميديا – متابعة /

في إطار تعديها المستمر على الحريات الدينية أقدمت قوات الأمن البحريني المدججة بالسلاح، أمس الخميس، على هدم وتحطيم نُصب ديني في منطقة الجفير شرق العاصمة المنامة، مستخدمة الجرافات.

وأوضحت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية أن أهالي الجفير كانوا قد شيّدوا نصب “الثقلين” وذلك في إطار التحضيرات لمناسبة عاشوراء، التي يحييها المسلمون في بداية كل عام هجري حزناً على استشهاد سبط نبي الاسلام وسيد شباب اهل الجنة الإمام الحسين (ع).

ورأت جمعية الوفاق، كبرى الجمعيات المعارضة بالمملكة، أن التصرف “يعكس العقلية الطائفية التي تحارب حرية التفكير والاعتقاد بلغة القوة والبطش، وهو سلوك يذكر بهدم 38 مسجداً والتعدي على عشرات المقدسات من مآتم ومساجد وغيرها”.

وشددت على أن السلوك يوضح طريقة تعاطي النظام مع الحريات الدينية، إذ “يعمد إلى تصرفات يتعمد فيها التضييق ومصادرة الحريات الدينية على كل المستويات، بدءً من هدم المساجد والتضييق على المنابر الدينية وملاحقة المنشدين والرواديد والخطباء والتعدي على المؤسسات الدينية وملاحقة مسؤولي المآتم وتقديم التهديدات لهم لحملهم على بعض المواقف”.

وكان النظام قد تعدى سابقاً على عمل فني يرتبط بالإحياء الديني لموسم عاشوراء، إذ قام في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بالتعدي على نصب “سفينة الحسين” في الجفير بالتخريب وتحطيمها بالكامل، اضافة إلى مواجهته لمواكب عزاء حسينية بالقنابل السامة والمسيلة للدموع.

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here