كنوز ميديا/ بابل – أكد مجلس محافظة بابل، الجمعة، أن عناصر الحشد الشعبي لن يتراجعوا عن مهمتهم في محاربة تنظيم (داعش) بالرغم من قلة الدعم المقدم لهم، وفيما بين أنهم قدموا 144 شهيدا وعشرات الجرحى، أكد أنهم مسكوا الأرض في مناطق شمالي المحافظة وضيقوا الخناق على عناصر التنظيم.

وقال عضو مجلس المحافظة حسن كمونة في تصريح إن “عناصر الحشد الشعبي اثبتوا جدارتهم وقدرتهم القتالية في مقارعة تنظيم داعش الارهابي ولن يتراجعوا عن مهمتهم بالرغم من قلة الدعم المقدم لهم”، مشيرا الى أن “ظروفا قاسية تمر عليهم مع قلة الدعم اللوجستي وطبيعة ارض المعركة في جرف الصخر والبحيرات بسبب كثافة الغابات والبساتين، إلا انهم مسكوا الارض وضيقوا الخناق على عناصر داعش”.

وأضاف كمونة أن “الحشد الشعبي قدم اكثر من 144 شهيدا منذ بدء المعركة وضعف هذا العدد من الجرحى”، موضحا أن “فتوى المرجعية الدينية لها تأثيرها الخاص على عناصر الحشد الشعبي في صد المؤامرات التي تحاك على العراق”.

وبين كمونة أن “المجلس يتابع دعمهم اللوجستي وأحيانا يرسل وفدا الى بغداد للمباحثات بشأن ما توصلت له المعارك وكذلك لمطالبة الحكومة المركزية بدفع رواتبهم كون اغلبهم من الكسبة”.

وكان محافظ بابل صادق مدلول السلطاني أعلن، عن موافقة مستشار الأمن الوطني لصرف مستحقات منتسبي الحشد الشعبي الذي يقاتلون في ناحية جرف الصخر لشهر واحد.

وأعلن مجلس محافظة بابل، عن تشكيل وفد من المجلس بهدف التوجه إلى الحكومة الاتحادية ومناقشة مستحقات المتطوعين ضمن تشكيلات الحشد الشعبي.

ويبلغ عدد متطوعي بابل من الحشد الشعبي الذين يقاتلون في المناطق الشمالية للمحافظة أكثر من 3000 متطوع.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here