كنوز ميديا – متابعة /

 

تناقلت مواقع سعودية عن عائلة الداعية السعودي محمد العريفي أنه تلقّى استدعاء من المباحث السعودية، وتم توقيفه بعدها، ومصادرة أجهزة اتصالاته، واستحواذ الداخلية السعودية عليها.

وبحسب صحيفة “راي اليوم” فقد قالت عائلة العريفي إن التوقيف لم يكن بسبب تغريداته التي انتقد فيها قطار المشاعر المقدسة وسلبياته، وعدم قدرته على مواجهة الزحام، ولكن بسبب  تكراره ما يثير اللغط في المجتمع.

شبكة “رصد” قالت  – نقلا عن مصادر سعودية – إن الداعية السعودي الأشهر لا يزال معتقلا منذ أسبوع ، وسط تكتم شديد على الخبر من قبل المباحث  والمخابرات السعودية.

الغريب أن موقع الشيخ المثير للجدل على تويتر والذي يتابعه نحو 10 ملايين متابع لا يزال يغرّد، ولا أحد يدري هل هو الذي يغرّد أم المخابرات السعودية التي صادرت أجهزة اتصالاته؟!

الكاتب ياسر الزعاترة قال على موقعه على الفيسبوك “الشيخ العريفي يغرّد كأن شيئا لم يحدث، الكل يعرف أنه معتقل، لكن اعتقاله  لا زال سريا، صمت العلماء غريب”.

الساعات القليلة القادمة ربما تحمل الإجابة الحاسمة على هذا التساؤل: هل اعتقل الشيخ الأشهر في السعودية؟  وإن كانت الإجابة بـ “نعم ” هل سيطول اعتقاله؟ أم إنه اعتقال إلى حين؟

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here