بغداد / كنوز ميديا – طالب ائتلاف العراقية الوطنية، الأجهزة الأمنية بالاصطفاف مع الشعب ومطالبه المشروعة، لافتة الى أن منع التظاهرات في بغداد ومحافظات أخرى هو دليل واضح على خوف أصحاب المناصب والعروش من صوت الشعب.

وقال الائتلاف بزعامة اياد علاوي في بيان تلقت، (كنوز ميديا) نيخة منه: إن “أصوات المتظاهرين وصلت عالية لكل الفاسدين والمتسترين على الفساد، بالرغم من منع التغطية الاعلامية والاعتداء على الاعلاميين والتجاوزعلى حرية الصحافة التي كفلها الدستور”.

واضاف أن “منع التظاهرات في بغداد ومحافظات أخرى واستخدام القوات الأمنية لضرب المتظاهرين السلميين وتفريقهم بدلاً من حمايتهم ما هو الا دليل واضح على خوف أصحاب المناصب والعروش من صوت الشعب الأعزل وإرادته الحرة، أمام فشل الحكومة في استتباب الأمن ومحاربة الفساد”.

وطالب ائتلاف العراقية الوطنية الأجهزة الأمنية الى “الاصطفاف مع الشعب ومطالبه المشروعة، والنأي بنفسها عن حماية مصالح فئة مستفيدة سيطالها العقاب عاجلاً أم آجلاً”، مشددة على ضرورة “اطلاق سراح جميع المتظاهرين الذين تم اعتقالهم”.

وكانت وزارة الداخلية دعت، في الـ27 من آب الحالي، منظمي تظاهرة الـ31 من آب والمواطنين للمطالبة بإلغاء تقاعد البرلمانين والرئاسات الثلاث إلى تأجيلها بسبب الظروف الأمنية، وأشارت إلى أن الأرهاب يسعى إلى استثمار كل شي من أجل زيادة الانقسامات السياسية، فيما أوضحت أن التظاهر لن تزيد صوت المطالب علوا أو ضغطا بعدما وصلت أصواتهم إلى الجهات التنفيذية.

وتزايدت حدة المطالب الشعبية إلغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين والوزراء والدرجات الخاصة، فيما كثف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملاتهم لحشد المزيد من الأصوات لهذا الغرض.

وسبق أن وافق مجلس الوزراء بجلسته المنعقدة، في (20 آب 2013)، على زيادة رواتب موظفي الدولة في السلم الوظيفي ابتداءً من الدرجات الدنيا إلى أكثر من ضعف الراتب الممنوح لهم حاليا.

يذكر أن مجلس الوزراء شكل العام الماضي لجنة لتعديل قانون سلم رواتب الموظفين في وقت تصاعدت فيه المطالبات بتعديل رواتب المنتسبين ومساواتها في وزارات الدولة كافة، إذ تتباين رواتب الموظفين بصورة كبيرة، ففي حين تفوق رواتب بعض المؤسسات سقف المليون دينار للموظف لا تتجاوز رواتب آخرين الثلاثمائة ألف دينار، كما تتدنى رواتب اغلب المتقاعدين الى الحد الذي لا تكفي لمعيشة الأسرة حتى لأيام معدودة. انتهى99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here