بغداد / كنوز ميديا – حذرت حركة أهل الحق، الجمعة، الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل من أن الحل العسكري في سوريا سيؤدي إلى إشعال النار في المنطقة والمصالح الغربية، ودعت القوات الأمنية العراقية إلى بسط الأمن في المناطق القريبة من سوريا كي لا تكون “ملاذا آمنا للتكفيريين”، فيما طالبت القوى السياسية بأبعاد البلاد عن الحرب الطائفية.

وقال رئيس الهيئة السياسية للمقاومة الإسلامية في حركة أهل الحق عدنان فيحان في بيان تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه إن “الحركة تتابع التطورات الداخلية العراقية والإقليمية والدولية وتحديدا العمليات الإرهابية المتصاعدة والمتزامنة مع التهديدات الصهيونية_الأمريكية بتوجيه ضربة عسكرية إلى الشعب السوري الشقيق”، محذرا امريكا واسرائيل بالقول إن “هذه التصرفات غير المحسوبة ستؤدي إلى إشعال النار في كل المنطقة وحتى المصالح الغربية لن تكون بمأمن من هذه النار”.

وأضاف أن “موقف الحركة يؤكد على الحفاظ على وحدة سوريا أرضا وشعبا”، داعيا القوات المسلحة العراقية إلى “أخذ الحيطة والحذر من استغلال الأراضي والأجواء العراقية والعمل على بسط الأمن والأمان في المحافظات الحدودية للجانب السوري كي لا تتحول ملاذا آمنا للمجاميع التكفيرية”.

وأشار إلى أن “التصعيد في العمليات الإرهابية في بلدنا دليل واضح على تبعية هذه الجماعات لدول الاستكبار العالمي في تنفيذ مخططاتها وأهدافها في تمزيق وحدة الشعوب وتخريب البلدان”، مطالبا جميع القوى السياسية بـ”العمل الجاد والدؤوب لإبعاد العراق عما ستؤول أليه الأحداث في المنطقة من تداعيات خطيرة وتغليب المصلحة الوطنية العليا وعدم جر البلاد إلى آتون حرب طائفية “.

ودعا فيحان الشعب العراقي بكل طوائفه ومكوناته إلى “رص الصفوف والوقوف مع الأجهزة الأمنية في التصدي للتكفيريين الظلاميين الذين يريدون الشر بكل العراقيين”.

وحذر رئيس الوزراء نوري المالكي، أمس الخميس، من مضاعفات أي تدخل عسكري في سوريا قد يعم المنطقة بأسرها، مؤكدا على موقف العراق الداعم للحل السياسي في سوريا.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قالت أنها مستعدة للتحرك عسكريا إلى سوريا والتدخل بالأزمة في حال طلب الرئيس الأمريكي باراك اوباما ذلك.

وتشهد سوريا منذ (15 آذار2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here