يواصل الموسيقيون العراقيون مطالبتهم بتنحية حسن الشكرجي، المدير العام لدائرة الفنون الموسيقية في وزارة الثقافة، لأسباب مهنية تتعلق بتراجع المستوى في عمل الدائرة وعدم وجود خطط للنهوض بالموسيقى العراقية.
وقال سامي نسيم “موسيقار” لـ”أوان” اليوم السبت، إن “هناك موضوع مهم في إشكاليات عمل دائرة الفنون الموسيقية وهي كثيرة و منه عدم وجود خطة لعملها سنوية أو خمسية وتشمل الحاجات الفعلية لنهوضها بل ارتجالات لم تخضع للدراسة و هناك ضبابية كبيرة و تخبط استمر طويلا”.
وكان عدد من الموسيقيين والمطربين، يتقدمهم الملحن المعروف سرور ماجد وعازف العود سامي نسيم والموسيقار سليم سالم وعدد من المطربين كحسن بريسم وعلي جودة وغيرهم، نظموا وقفة احتجاجية وتظاهرة في شارع المتنبي الجمعة 16 آب الماضي، مطالبين وزير الثقافة سعدون الدليمي إقالة مدير دائرة الفنون الموسيقية حسن الشكرجي.
وأضاف نسيم أنه “يجب التأسيس لمؤتمر موسيقي علمي لوضع حلول رصينة تحد من ظاهرة الارتجال للمدير العام بمهرجانات فاشلة لا يكتب لها الاستمرار والنجاح”.
ولفت إلى أن “مهرجان بغداد الأول للموسيقى عام 2011، كان له أن يستمر ويطور ولكن مر عام آخر ولم ير النور بسبب تغيير مدير عام الدائرة وعودته لها”، مشيرا إلى أن “هناك ضعف إداري عام مشخص، ومرد ذلك لضعف المعلوماتية والخبرة والمواكبة للكوادر الغير متخصصة وأرهقت الدائرة فيها”.

وبين نسيم أنه “ربما سيحدث تغيير قريب لمديرها العام ومعاونيه لسبب وآخر، ولكن الحديث عن المدير القادم هل يحمل معه المنهج للتغيير والتطوير والتجديد والأهداف المحددة أم أنه سيبقى يدور بنا بحلقة مفرغة نتيجة لتركة ثقيلة”، موضحا أن “هذا هو جوهر ما خرج به الموسيقون في انتفاضة الموسيقى العراقية الرائعة في 16 آب الحالي ووعد أصحاب الرأي من أساتذتنا المختصين بإغناء الموضوع بنقاش بناء مثمر لنضمن التقدم و الاستمرار الصحيحين”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here