كنوز ميديا / الانبار – أعلن قائد عمليات الانبار الفريق رشيد فليح، الاثنين، ان قواته تمكنت من تطهير المناطق الشمالية للرمادي ودحر عناصرهم في معارك التطهير ومقتل واعتقال عدد من عناصر داعش الارهابي.

وقال الفريق رشيد فليح إن “القوات الامنية وبغطاء جوي من طيران التحالف الامريكي تمكنوا من تطهير منطقة القناطر وجسر البو ذياب ومنطقة السده التي تربط جزيرة الانبار بمنطقة البو فراج بعد معارك استمرت ثمان ساعات اعتبارا، من فجر يوم امس، بين قوات الجيش وتنظيم داعش الارهابي الذي فضل الهرب بعد قتل عدد من عناصره”.

واضاف ان “القوات الامنية تمكنت من قتل 28 عنصرا من داعش واعتقال تسعة اخرين في معارك التطهير ودحرهم وتحرير جسر الجزيرة والطريق الدولي الذي يربط الرمادي بجزيرة البو ريشة والحامضية شمالي الرمادي وهذا من اهم الانجازات العسكرية التي تحققت اليوم”.

واشار الى ان “تنظيم داعش بات منهارا ومدمرا بعد الضربات الجوية للمقاتلات العراقية وطيران التحالف الامريكي الاوربي الذي يغير يوميا على مقرات الارهاب وقصف تجمعات العدو بدقة عالية”.

من جهته قال اللواء الركن احمد صداك الدليمي قائد شطة الانبار ان “تنظيم داعش يفضل الهرب دون مواجهة بعد الخسائر التي تكبدها في معارك التحرير الاخيرة والوضع الامني في الرمادي مستقر وهناك عمليات عسكرية تنفذ في حي التاميم جنوبي الرمادي لتطهيرها مع توجه قطعات برية الى جزيرة البو علي الجاسم لدك معاقل داعش فيها”.

وأضاف ان “جميع منابع داعش قطعت وطرق امداد عناصره بالاسلحة والمسلحين مرصودة وخصوصا في الشريط الحدودي بين العراق وسوريا غرب الانبار حيث يتم قصف ارتال داعش والشاحنات التي تاتي من سوريا الى القائم وهذا جعل من ذخيرة داعش على وشك النفاذ”.

وأوضح أن “المناطق التي يسيطر عليها داعش في الانبار هي القائم والفلوجة والصقلاوية والكرمة وجزء من عامرية الفلوجة وعنه وراوه والعبيدي فيما تم تطهير مناطق واسعة ومهمة من قبضة داعش وهي محيط حديثة وبروانة والخسفة والبحيرات والخمسة كيلو ومنطقة الكيلو 18 ومحيط الرمادي الجنوبي والشرقي وناحية الخالدية والحبانية ومجمع العامرية هذه المناطق تحت سيطرة اجهزة الامن بما فيها النخيب”.

بدوره أعلن نائب رئيس مجلس محافظة الانبار فالح العيساوي ان “العمل متواصل في تشكيل قوات الحرس الوطني في الانبار بدعم العشائر وهناك توجيهات بضرورة استخدام ضباط الجيش العراقي السابق لما لهم من خبرة عسكرية وقتالية في قيادة الجيوش والقطعات البرية”.

وتاكد العيساوي أن “الايام القليلة القادمة ستكون هناك مراكز تطوع ستفتح امام المتطوعين من اهالي الانبار وفق الكفاءة والخبرة العسكرية والتعليمات التي ستعلن قبل موعد التطوع لضمان نجاح هذا المشروع الامني الكبير للانبار”.

يشار إلى أن” القوات الامنية العراقية تخوض معارك طاحنة منذ اكثر من ثلاثة ضد عصابات داعش وبعض التنظيمات المتشددة الأخرى وكبدتهم خسائر كبيرة وتمكنت من تحرير مناطق عدة، خصوصا بعد أن دخلت طائرات أم 35 والسيخوي الخدمة بالجيش العراقي، وسيما بعد ان هددت تلك المجاميع الامن والاقتصاد معا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here