يقيم الخطاط العراقي حسن الجبوري معرضاً للخط في بيت التراث في البستكية بدبي يستمر حتى الأول من أغسطس المقبل بتنظيم من مؤسسة السركال الثقافية وجمعية التراث العمراني، وبرعاية من هيئة دبي للثقافة والفنون، وافتتحه رشاد بوخش، مدير عام إدارة التراث العمراني.

يضم المعرض نحو عشر لوحات استوحاها من القرآن الكريم، خطت بخط الثلث والتعليق، وبأستخدام الورق المقهر المعد يدويآ وكذلك خط الثلث المركب في معظم اللوحات مثل آية (وما ينطق عن الهوى)، وهي تأخذ الشكل الكمثري.
الخطاط حسن الجبوري قال عن تحديد موقعه بين أجيال الخطاطين، فأجاب:

نحن الأجيال التالية بعد أن عرف الخط العربي في العراق مجده الكبير، ونحن نغرف حالياً من المعين التراثي الكبير الذي تراكم عبر حضارات وثقافات عديدة. ومن المعروف أن الخط العربي ولد على يد ابن مقلة وابن البواب في العصر العباسي، وهما أول من وضعا أسس الخط العربي إلى أن وصل في العصر الحاضر إلى الخطاط هاشم البغدادي، وتولى المهمة من بعده عباس البغدادي.

واضاف: عملت بعض اللوحات الخطية بخط الثلث وهو يعتبر تاج الخطوط، وخط التعليق، وحرية التركيب في خط الثلث في مد وقصر الحروف بشرط الحفاظ على أصول الكتابة.

وتابع: يتركز عملي في شهادات التكريم، وعناوين معارض الخط العربي طيلة عشرة أعوام تزامنا مع أيام الشارقة التراثية، وقد قمت بخط قصائد الدكتور محمد بن سلطان القاسمي. خطيت كذلك أشعار صاحب السمو حاكم الشارقة.

سيرة

درس حسن الجبوري الخط العربي على يد الدكتور روضان بهية رئيس قسم الخط العربي بأكاديمية الفنون الجميلة والشيخ الشهيد الخطاط الفذ خليل الزهاوي. حائز على دبلوم خط عربي وزخرفة اسلامية ببغداد 1994 ومن ثم نال البكالوريوس. يعمل الفنان خطاطاً في دائرة الثقافة والإعلام. شارك في غاليري فينيسيا آرت مرتين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here